حرب في ميدان أخر تخاض ضد السوريين!

حرب في ميدان أخر تخاض ضد السوريين!
خاص سوريا الإعلامية || محمد عبدالله
في ظل الازمة التي تعيشها سوريا منذ قرابة الست سنوات،سقطت كثير من المفاهيم والأمور ،ومنها القانون الذي ينظم حياة المواطنين،ويضمن أمنها واستقرارها….،أستغل العديد من ضعاف النفوس غياب السلطة القانونية؛عن بعض المناطق،فكانوا أخطر من المجموعات الأرهابية على الشعب السوري،وقد رافقت ظاهرة سرقة ممتلكات المواطنين في المناطق التي يحررها الجيش او ما اطلق عليها مسمى”التعفيش” الازمة منذ ظهورها،وكان ابطالها مجموعة من الثماثرة الذين يستغلون أنشغال الجيش في استكمال مهامةبالمناطق المجاورة للمنطقة المحررة،وإذا دخلوا الى منطقة فيها تواجد لعناصر الجيش العربي السوري،يدخلون بحجة أنهم مواطنين يتفقدون ممتلكاتهم،ويريدون ترحيلها إلى مناطق سكنهم الجديدة،تتم سرقة الممتلكات…من أجهزة كهربائية وأثاث منزلي حتى انهم يقومون بانتزاع السيراميك من الأرضيات وانتزاع ابواب المنازل…ويقومون بترحيلها لتتم عملية البيع،في اماكن معروفة وليست بمخفية،عندما تذهب إلى شراء اي شيئ منهم يطلبون أسعار محددة،غير قابلة للمفاوضة،وقد قالها احدهم بدون خجل :((نحنا عم نتعذب وعم نجيبن من أخر الدنيا في خطر علينا وعلى حياتنا ))،تنتشر هذة المحلات بمناطق عديدة في العاصمة دمشق ك(سوق الحرامية،جرمانا،حي الورود،السومرية،وادي المشاريع) ولا يقتصر وجودها على العاصمة فقط بل في اغلب المحافظات السورية. سرقة علنية تتم دون رقابة أو مسائلة زادت ثقل الأزمة على المواطن السوري،فلا يكفيه أنه غادر مدينته قسرا وتحت تهديد السلاح؟!!،ألا يكفيه غلاء الأسعار وتدني المستوى المعيشي ؟!!؟ حتى يقومون بسرقة ممتلكاته ويقومون ببيعها بشكل علني ودون محاسبه من الجهات المسؤولة من الدوله ؟!؟،اسئلة كثيرة تطرح نفسها ولكن للأسف لا يوجد من يجيب عليها !!. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adana escort - escort adana - mersin escort - mersin escort bayan - escort