معارض فنية يبدع فيها ابناء محافظة طرطوس …

معارض فنية يبدع فيها ابناء محافظة طرطوس …

خاص سوريا الإعلامية || لمى إدريس

برعاية الرفيق مهنا مهنا أمين فرع حزب البعث العربي الإشتراكي في طرطوس، وبالتعاون بين فرع اتحاد الفنانيين التشكيلين، ومديرية التربية في المحافظة، افتتح معرض للفنان التشكيلي ”محمد هدلا ” في صالة عمريت للتربية الفنية التشكيلية. ضم المعرض 72لوحة متنوعة المقاييس، متنوعة المواضيع المرأة بحالاتها الإنفعالية المتنوعة والمشهد البحري الذي يضم منازل طرطوس القديمة، وطبيعتها الحضارية المتجددة ،إضافة إلى لوحات ضمت السفن البحرية وطبيعة البحر الهائجة، والمناظر الطبيعية كعنوان للوحات صامتة. وفي لقاء خاص مع الفنان حدثنا عن المعرض قائلا: إنه ليس المعرض الأول الفردي هو المعرض الرابع عشر فردي وأول معرض لي أقيم في الصف العاشر، أما الأعوام الثلاثة عشر الماضية موزعة في سورية ولبنان وفرنسا. ومن حيث التقنيات التي استخدمتها يوجد تنوع في الرسم على الرمل البحري، وفي الرسم على القماش، وطريقة جديدة هي الكولاج يعني التلصيق “ورق جرائد وأوراق مجلات “. المعرض يضم عدة أنماط وأسلوبي يدمج بين عدة أساليب منها الإنطباعية والتعبيرية والتجريدية والرمزية. استوحيت أعمالي من المدرسة الواقعية الحديثة التي تلائم مجتمعنا المتلقي. المعرض يهتم بالناحية الجمالية،وجميع اللوحات تحمل قيمة جمالية، فأنا أهتم بإعطاء المتلقي شحنة جمالية إنفعالية، فهناك تناسب عكسي بين ارتفاع الحس الجمالي وانخفاض مستوى الحقد والكراهية، فكلما ارتفع الحس الجمالي عند الإنسان يقل حقده وكراهيته فيولد لديه حب الآخرين”. وعن لوحته المفضلة والمحببة لقلبه تابع قائلا: “جميع أعمالي مهمة، لكن لدي لوحة مفضلة أكثر تمثل النساء على شاطىء طرطوس، تجمع عدة أشياء فيها حداثة فيها تقنيات من حيث الألوان، فتضمنت البيئة البحرية التي أعيش بها، جمعت بين العناصر الجميلة”. أما عن النصيحة التي يوجهها للفنانين المبتدئين وماذا يطلب من المسؤولين : “أنا أنصح الفنان المبتدأ الابتعاد عن الغرور، إن رسم لوحة لايعني أنه أصبح فنان، بل الأهم المثابرة على العمل والاطلاع على أعمال الآخرين والإستفادة من تجاربهم، دائما نطلب من المسؤولين أن يشجعوا الفنان ويدعموه بتوفير الجو المناسب، ويشجعوا على العرض واقتناء الأعمال،فالفنان التشكيلي بوضع مادي سيء بحاجة الى رعاية واهتمام . وخلال جولتنا ضمن المعرض التقينا مع الصحفي والأديب إياد رمضان وعن رأيه حدثنا: “معرض يحوي أفكار جديدة، لاحظت أن هذا المعرض يشير الى الحالة الإنسانية لدى السياحة وجمالية مدينة طرطوس، من خلال الشكل والإيحاء الفكري الفني لدى الفنان محمد هدلا من حيث الرمز في الطبيعة كالأشجار، الشاطئ، الملابس، القمر، الشمس، وشكل البحر في المدينة. ومن خلال لقائي مع الدكتور محمود نابلسي في الفن التشكيلي حدثنا عن الفنان محمد قائلا: “محمد هدلا أولا مربي وفنان، واخر عمره أصبح موجها بمديرية التربية وإن أعماله يستمدها من نشوة البحر، وعمله واقعي ولديه حس طريف جميل وعندما نتنقل بين لوحاته نجد دائما االون الازرق موجود كزرقة البحر “. نحن نامل من الجهات الراعية للفن والفنانين ان يكرموا الفنان والغاية من التكريم تحميل الفنان مسؤولية كبيرة وخاصة الفنان محمد هدلا لديه 50-،60 لوحة فاخذت جهدا ووقتا كبيرا وقدمها بصدق لجمهوره. وفي لقائنا مع الأستاذ سليمان حسن حول أعمال الفنان محمد هدله حدثنا : “إنه من الفنانين الرواد التي تفتخر طرطوس بهم، وله تجربة كبيرة وشخصية فريدة بعمله ميزته عن باقي الفنانيين الموجودين، فله بصمة على الساحة الفنية في سوريا وحتى خارج سوريا ويعتبر سفير الفن التشكيلي لمحافظة طرطوس في الخارج”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adana escort - escort adana - mersin escort - mersin escort bayan - escort