نشرة الأخبار المسائية : محافظ حماة يتفقد أوضاع المهجرين ببعض المناطق وفوج إطفاء طرطوس يخمد 46 حريقاً بالمحافظة

نشرة الأخبار المسائية : محافظ حماة يتفقد أوضاع المهجرين ببعض المناطق وفوج إطفاء طرطوس يخمد 46 حريقاً بالمحافظة

إخماد حريق في أبو رمانة بدمشق :

أخمد فوج إطفاء دمشق مساء اليوم حريقا نشب على سطح احد الأبنية السكنية في حي أبو رمانة بدمشق. وذكر قائد فوج إطفاء دمشق العميد عبدالهادي ضاهر أن “الحريق ناجم عن ماس كهربائي أدى إلى اندلاع النيران في خزان للوقود المنزلي على سطح احد الأبنية السكنية في حي أبو رمانة”. وأضاف ضاهر إنه “تم إخماد الحريق قبل أن يمتد إلى البناء وخلف أضرارا مادية بسيطة”.

 

200 مليون ليرة لإعادة تأهيل البنى التحتية في منطقة فضلون الصناعية :

قام محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير ابراهيم اليوم بجولة في منطقة فضلون الصناعية الثانية بريف دمشق اطلع خلالها على واقع المنطقة واحتياجاتها للمباشرة في إعادة تأهيل البنى التحتية التي خربها الإرهاب تمهيداً لعودة الصناعيين إليها واستئناف العمل في منشآتهم خلال مدة أقصاها ستة أشهر.والتقى محافظ ريف دمشق خلال جولته أصحاب المنشآت الصناعية واستمع إلى مطالبهم ومقترحاتهم لتحسين الواقع الخدمي في منطقة فضلون 2وإمكانية الإسراع في مد شبكة المياه والكهرباء والهاتف وإعادة تأهيل شبكة الطرق. وكان رئيس مجلس الوزراء قرر تشكيل مجموعات عمل من الصناعيين والجهات الحكومية لتحديد متطلبات إعادة إقلاع المنشآت في منطقة فضلون 2بدقة وفق جدول زمني محدد يلتزم به الصناعيون الجادون بالعودة إلى العمل ليتم تأمينها مباشرة من خلال الجهة الإدارية المشرفة على المنطقة والتي تعتبر صلة الوصل ما بين الصناعيين والجهات الحكومية على أن يتم تقديم تقارير تتضمن جميع الأعمال المنجزة يومياً. وفي تصريح صحفي أكد “ابراهيم” أن هذه الجولة تأتي لمتابعة عمليات التأهيل والترميم التي بدأت بها المحافظة لإعادة البنى التحتية لافتا إلى أنه تم رصد 200مليون ليرة لهذه الغاية وتم البدء في مد شبكة الكهرباء وإصلاح ما يمكن إصلاحه حيث ستباشر المحافظة قريبا مد شبكة المياه والصرف الصحي وبعدها الطرق وأنه ستتم تلبية مطالب الصناعيين بالتشارك معهم وتقديم كامل الدعم لهم ومعالجة مختلف مطالب الصناعيين المحقة بالتشارك معهم وسنقدم لهم كامل الدعم لكون المناطق الصناعية مصدر دعم للاقتصاد الوطني.

وأكد الصناعيون أنهم سيبذلون جهودا كبيرة ويكثفون العمل ليتمكنوا من استئناف العمل في منشآتهم خلال ستة أشهر لتكون المناطق الصناعية مصدر دعم للاقتصاد الوطني.إلى ذلك نوه رئيس غرفة الصناعة في دمشق وريفها سامر الدبس بالمتابعة الميدانية من قبل المحافظة لهذه المنطقة والتي بدأنا نشهد نتائجها على الأرض مبينا أنه سيتم دمج منطقة فضلون 1مع فضلون 2وسيتم تقديم خدمات متكاملة للمنطقتين.

من جهته أشار مدير كهرباء ريف دمشق المهندس خلدون حدة إلى أنه تنفيذا لتوجيهات رئيس الحكومة والمحافظ تمت المباشرة بالتعاون مع الصناعيين في فضلون الثانية بتنفيذ أربعة مراكز تحويل باستطاعات مختلفة وقريبا جدا سيتم الانتهاء من شبكة الكهرباء وسنباشر بعدها إعادة تأهيل جزء آخر من فضلون 2ومدها بشبكة الكهرباء.

 

وزيرا الداخلية والزراعة يتفقدان عمليات إخماد الحرائق بريف القرداحة :

تواصل فرق الإطفاء والدفاع المدني بمؤازرة قوى الأمن الداخلي بتطويق وإخماد الحرائق التي نشبت في عدد من المواقع في ريف محافظة اللاذقية وخاصة في ريف منطقة القرداحة حيث تم إخماد أغلبها ويتم العمل على إخماد باقي الحرائق ومنع انتشارها. وتفقد اللواء محمد الشعار وزير الداخلية والمهندس أحمد القادري وزير الزراعة والاصلاح الزراعي اليوم أعمال إخماد الحرائق وحصر حجم الأضرار الناجمة عنها في عدد من المواقع شملت جبلي الأربعين والعرين وضهر دباش وبلدات انقورو والحرف وبيت سوهين وديروتان وخريبات القلعة.

 

واستمعا من محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم وقائد شرطة المحافظة اللواء ياسر شريطي والقائمين على عمليات إخماد الحرائق عن الإجراءات التي اتخذتها المحافظة وأسباب زيادة بؤر الحرائق وسرعة انتشارها والاحتياجات اللازمة لمواجهتها وحصرها ومنع وصولها إلى منازل المواطنين. وشدد اللواء الشعار على استخدام كل الإمكانات المتوافرة والتعاون بين مختلف الجهات المعنية في المحافظة ومحافظات طرطوس وحماة للحد من التعدي على الغابات والمناطق الحراجية وضبط المتورطين والإسراع في حصر الحرائق ومنع انتشارها والتحري عن أسبابها ومحاسبة المتورطين في حال وجود فاعل ومعالجة جوانب الإهمال التي تسببت فيها أو بانتشارها مشددا على أهمية تشكيل لجان تحقيق للقيام بدروها في هذا المجال وحصر المناطق التي اشتعلت فيها النيران سواء كانت أملاك عامة او خاصة.

 

وأكد وزير الداخلية على تعزيز التعاون القائم بين عناصر الإطفاء والزراعة والدفاع المدني وقوى الأمن الداخلي والتفاني بالعمل داعيا إلى إنشاء طرق للحد من انتشار الحرائق وسرعة تحرك سيارات الإطفاء بحرية لإنجاز مهامها للوقاية من حرائق مشابهة.

وأشار الوزير الشعار إلى ضرورة منع التحريق الزراعي والتفحيم بصورة غير شرعية ودون تراخيص لأنها قد تؤدي إلى اشتعال النيران وانتشارها في الغابات والأراضي الزراعية المجاورة والتعاون بين مختلف الجهات في ضبط المخالفات مؤكدا أنه لن يفلت أحد من العقاب في حال ثبت تورطه وخاصة أن الغابات تمثل ثروة وطنية كبيرة. وأثنى وزير الداخلية على الجهود التي بذلها ضباط وعناصر قوى الأمن الداخلي إلى جانب الدفاع المدني وفرق الإطفاء والمحافظة في إخماد عدد كبير من الحرائق ومنع انتشارها. بدوره أكد القادري أن الوزارة بتوجيه من رئيس مجلس الوزراء سترصد الاعتمادات اللازمة لمحافظة اللاذقية لمواجهة هذه الحرائق ونتائجها مبينا أنه سيتم بالتنسيق مع وزارة المالية إجراء مناقلة خلال ثلاثة أيام لتخصيص هذه الاعتمادات وتوفير احتياجات المحافظة ومديرية الزراعة فيها مشيرا إلى ضرورة إنجاز الدراسات لتنفيذ آبار وسدات مائية في ريف المحافظة بالتعاون مع عدد من المنظمات الدولية.

ونوه القادري بجهود مختلف الجهات التي شاركت بإخماد الحرائق ومساعدة قوى الأمن الداخلي لافتا إلى أن الوزارة من خلال مديرياتها تعمل على منع التسبب بالحرائق في الأراضي الزراعية والحراجية وخاصة جراء حرق الأعشاب بين الحقول والتشدد في عقوبات المخالفين داعيا إلى إنشاء طرق زراعية ووضع إشارة الحريق على الأراضي المتضررة بحصر الملكيات وخاصة مع تداخل الأراضي الزراعية والحراجية. وأكد محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم أن المحافظة استنفرت كل إمكانياتها منذ اللحظة الأولى لوقوع الحرائق مع وجود متابعة ميدانية على مدار الساعة لحصر الحرائق ومنع انتشارها مبينا أن سرعة الرياح وطول فترة الجفاف إلى جانب صعوبة المنطقة طبوغرافيا حالت دون وصول الآليات إلى عدد من البؤر ما أدى إلى انتشار الحرائق على هذا الشكل. وأوضح السالم أن الهدف الأساسي في عمليات حصر النيران كان في المقام الأول إبعادها عن منازل المواطنين وممتلكاتهم مستعرضا الإجراءات الصارمة التي تتخذها المحافظة لضبط المخالفين والمتورطين بالتعدي على الأشجار والمناطق الحراجية.

ولفت قائد شرطة المحافظة اللواء ياسر الشريطي إلى الجهود التي بذلتها مختلف الجهات لمحاصرة الحرائق وخاصة في ظل صعوبة وصول الآليات إلى بعض البؤر ما استدعى شق طرق امام الآليات وإيصال خراطيم المياه لمسافة تصل إلى 1200 متر.

 

وفي تصريح للصحفيين بين مدير الزراعة المهندس منذر خيربك أن الحرائق التي نشبت في المحافظة منذ يوم الأحد بلغت 46 حريقا بين زراعي وحراجي مؤكدا أن “الأزمة في نهايتها حيث أخمدت كل الحرائق مع مراقبتها لمدة 48 ساعة وبقاء كل الإمكانيات المتوافرة مع الآليات المؤازرة من المحافظات الأخرى في اللاذقية لحين الانتهاء من موجة الجفاف.. بينما بقي حريق واحد بجبل الأربعين يتم التعامل معه”. وأضاف خيربيك إن “التقديرات الأولية لعناصر الزراعة والحراج تفيد بأن الأراضي المتضررة لا تتجاوز 200 هكتار زراعي وحراجي” مؤكدا عدم وجود أي إصابة بين المواطنين حيث اقتصرت الأضرار على إصابة 4 أشخاص من العاملين في الزراعة والإطفاء تعرض واحد منهم للحرق واثنان لكسور وآخر للإغماء تم نقلهم جميعا إلى المشافي لتلقي العلاج وحالتهم الصحية جيدة إضافة إلى احتراق سيارتي إطفاء.

ولفت مدير الزراعة إلى أن المديرية ستباشر عند حسر الحرائق عملها بتحديد بيان ملكية الارضي والتجاوزات على الأراضي الحراجية معربا عن أمله أن يتم التعويض على المزارعين وخاصة أن الكثيرين منهم فقدوا مصدر دخلهم الوحيد “إذ أن نظام صندوق التعويض من آثار الجفاف والكوارث لا يشمل الحرائق”.

 

فوج إطفاء طرطوس يتمكن من إخماد 46 حريقاً بالمحافظة :
أخمد عناصر فوج إطفاء طرطوس الليلة الماضية 46 حريقا في بعض مناطق وقرى المحافظة. وقال مدير فوج إطفاء طرطوس المقدم سمير شما في تصريح لمراسل سانا إن “الحرائق التي تم اخمادها اتت في مجملها على اراض زراعية وحراجية وكان أكبر هذه الحرائق بالقرب من” دير مار الياس الريح” عند قرية بحوزة حيث اتى الحريق على اكثر من مئة دونم مزروعة بأشجار الزيتون والحمضيات والحريق الثاني في منطقة عمريت أتى على مساحة كبيرة من الأعشاب والقصب”.

وأضاف أن بعض هذه الحرائق سببه الشرارة الكهربائية اما البقية فكان سببها اهمال المواطنين بتكديس الاعشاب بعد تعشيبها ومن ثم اشعالها الأمر الذي يؤدي الى امتداد النيران والحرائق. ولفت إلى أن فوج الاطفاء يقوم بالمؤازرة في اطفاء حرائق القرداحة من خلال سيارتين وطواقمهما.

 

أعضاء مجلس محافظة حمص يطالبون بصيانة الأبنية المدرسية و إحداث كراج يخدم المنطقة الشرقية للمحافظة :

دعا اعضاء مجلس محافظة حمص في ختام دورتهم العادية السادسة للعام الحالي الى اعادة تفعيل الخط الحديدي الواصل الى صوامع الحبوب بمنطقة شنشار وإلزام سائقي المركبات بالتسعيرة النظامية لأجور النقل وتزويد قرية قطينة بوسائل نقل اضافية واحداث كراج يخدم المنطقة الشرقية من المحافظة وترميم شارع دلال النشواتي بالمدينة. كما طالب الاعضاء بفتح باب الشواغر للمدرسين في منطقتي الاشرفية والاسماعيلية وصيانة الابنية المدرسية حسب الاولوية في مختلف مناطق المحافظة وترميم الشوارع في عدد من أحياء المدينة القديمة ووضع حلول لازالة النفايات من بعض الاحياء ومعالجة مشكلات البسطات على الارصفة واصلاح السيارات في شوارع المدينة واعادتها الى المنطقة الصناعية.

وصدق المجتمعون على تقرير لجنة الخدمات والمرافق المتضمن رفع توصية لاحداث شعبة او قسم في مديرية الشؤءون الاجتماعية والعمل لإحداث مركز سجل عام للعاملين في الدولة ورفع توصية لدعم مديرية النقل الداخلي بعدد من الباصات من خلال لحظ ذلك في الموازنة المستقلة للمحافظة ورفع توصية لاستبدال الحصص الغذائية من منظمة الهلال الاحمر والجمعيات الخيرية بكوبونات مالية “لتلافي حالات الفساد”. واقترحوا وضع دراسة لتخصيص مساكن للمواطنين من قبل المؤءسسة العامة للاسكان كما تمت مناقشة تقارير اعضاء المكتب التنفيذي لقطاعات مجالس المدن والبلدات والبلديات والاسكان والانشاء والتعمير والتربية والابنية المدرسية والثقافة والنقل والطرق.

واكد رئيس المجلس المهندس سليمان المحمد السعي لوضع الحلول الملائمة لهموم المواطنين في مختلف المجالات حسب الامكانات المتاحة.

 

محافظ حماة يتفقد أوضاع المهجرين في جامعي عمر بن الخطاب والشرقي :

تفقد محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري اليوم مركز الإقامة المؤقتة للمهجرين من ريف حماة الشمالي في جامعي عمر بن الخطاب والشرقي في حي الحاضر وواقع العمل في فرني العنجاري في حي جنوب الملعب والاسطة في حي الأندلس.

وشدد المحافظ خلال اطلاعه على أوضاع المهجرين على اتخاذ كل الإجراءات والتدابير لتلبية احتياجاتهم بما يسهم في تحسين ظروف إقامتهم فيما دعا خلال جولته على الأفران إلى معاقبة المخالفين والإيعاز لمديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بتنظيم الضبوط اللازمة بحقهم. ودعا الحزوري المعنيين بالشأن الإغاثي إلى الإسراع في تجهيز عدد من أبراج حي البارودية السكنية لاعتمادها كمراكز للإقامة المؤقتة للمهجرين لمدينة حماة وخصوصاً من ريف حماة الشمالي.

 

أكثر من مليار ليرة تكلفة إعادة تأهيل تجمعي الذيابية والسبينة بريف دمشق :

أكد محافظ القنيطرة أحمد شيخ عبد القادر استمرار المديريات المعنية في المحافظة بتجهيز البنى التحتية في الذيابية والسبينة استعداداً لعودة العائلات والأهالي إلى منازلهم. وأشار المحافظ خلال جولة تفقدية اطلع خلالها على سير أعمال صيانة وتأهيل البنى التحتية في تجمعي الذيابية والسبينة للنازحين بريف دمشق إلى أن الكلفة التقديرية للأضرار التي لحقت بالبنى التحتية جراء اعتداءات التنظيمات الإرهابية “تتجاوز المليار ليرة سورية من دون حساب الأضرار التي لحقت بالشبكة الكهربائية”.

كما اضطلع المحافظ على المركز الصحي وعدد من آبار مياه الشرب والمدارس في التجمعين المذكورين واستمع من المعنيين إلى نسب الإنجاز والمراحل التي وصلت إليها أعمال الإصلاح والتأهيل داعيا إلى تكثيف الجهود وبذل المزيد من العمل والتعاون والتنسيق بين المديريات في المحافظة والمديريات المماثلة في محافظة ريف دمشق لتنسيق العمل وسرعة الإنجاز والتغلب على المعوقات. مدير صحة القنيطرة الدكتور عوض العلي أوضح ان المديرية انتهت من تأهيل المركز الصحي وتجهيزه بالمعدات الطبية لوضعه بالاستثمار وتقديم الخدمات الصحية للمرضى. وبين مدير تربية القنيطرة فوزات الصالح ان دائرة الأبنية المدرسية انتهت من صيانة وتأهيل عدد من المدارس في تجمعي الذيابية والسبينة لاستقبال التلاميذ.

 

توزيع 252 خزان للمازوت على مدارس الحسكة :

بدأت مديرية التربية في الحسكة اليوم توزيع عدد من خزانات المازوت على المدارس في مناطق المحافظة. وذكر رئيس دائرة التخطيط والإحصاء في مديرية التربية دحام الفياض في تصريح لمراسل سانا أنه جرى تأمين252 خزانا مخصصا لمادة المازوت بسعة 1000 لتر مقدمة من منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” مبينا أنه يجري توزيع هذه الخزانات على المدارس عن طريق المجمعات الإدارية التربوية في مناطق الحسكة والقامشلي والشدادي والعريشة وتل حميس والهول وعامودا وتل براك ورأس العين وتل تمر. وأوضح الفياض أن حاجة المدارس في المحافظة من خزانات المازوت تبلغ نحو 900 خزان مشيرا إلى أنه جرى تشكيل لجان على مستوى المجمعات التربوية لإعداد خطة تهدف إلى تأمين مادة المازوت من السوق المحلية وتوزيعها على المدارس بعد موافقة المحافظ.

ولفت إلى أنه من المقرر أن يبدأ مطلع الشهر القادم استلام الاستمارات الإحصائية التي تم توزيعها على مديري المدارس في أنحاء المحافظة كافة لتحديد أعداد التلاميذ والطلاب والكادر الإداري والتدريسي والأثاث المدرسي في كل مدرسة.

 

طرح 10 أطنان من السكري للبيع المباشر  بالقامشلي :

طرح فرع المؤسسة العامة الاستهلاكية بالحسكة اليوم كمية 10 أطنان من السكر في مدينة القامشلي لبيعها مباشرة للمواطن عبر منافذ البيع التابعة لها. وبين مدير فرع المؤسسة سلطان الحجة في تصريح لمراسل سانا أن عمليات البيع تتم عبر منفذين في مدينة القامشلي وبشكل مباشر للمواطن بسعر 400 ليرة وبمعدل 5ر2 كيلو للبطاقة العائلية مشيرا الى ان التدخل في الأسواق خلال الفترة الماضية اسهم في انخفاض سعر المادة ضمن الأسواق المحلية مؤكدا استمرار عملية التدخل الايجابي في الاسواق لمنع الاحتكار والتلاعب بالأسعار.

وأشار الحجة إلى أنه من المتوقع وصول كميات إضافية من السكر مساء اليوم إلى مطار القامشلي ستخصص لمنافذ التوزيع في مدينة الحسكة ستتم المباشرة بتوزيعها يوم غد الخميس.

 

سكان بلدة تبنة بريف درعا يطالبون بتنفيذ مشروع الصرف الصحي للبلدة :

يعاني سكان بلدة تبنة بريف درعا الشمالي من تأخر تنفيذ مشروع الصرف الصحي في البلدة وتأجيله لعدة سنوات وهو ما فاقم من حجم المشكلة فيما اوضحت الجهات المعنية أن تنفيذ المشاريع يتم حسب الأولويات مؤكدة أن المباشرة بمشروع الصرف الصحي في البلدة سينطلق الشهر المقبل. وفي جولة لمراسلة سانا في البلدة أكد عدد من الأهالي أن “مياه الصرف الصحي المتجمعة بمصب في طرف البلدة تحتاج للمعالجة لتسببها في انتشار الأمراض والروائح والحشرات” حيث أشارت السيدة أم زاهر قبلان إلى أنها تعاني من “انتشار الحشرات والبعوض قرب منزلها ولا سيما في فصل الصيف نتيجة اعتماد الأهالي على الحفر الفنية بجوار المنازل وهو ما يتسبب في انتشار الأمراض فضلا عن تأثر المباني بهذه الحفر كونها تؤدي إلى تشقق وتصدع بعضها” فيما توضح السيدة ام زاهر أن هناك “تكاليف مادية متزايدة على السكان لتفريغ هذه الحفر بشكل دوري باستخدام الصهاريج الخاصة”.

بدوره قال صبحي قبلان مختار البلدة إن “مجلس البلدة اعد عام 2009 دراسة لمد خطوط الصرف الصحي بكلفة حددت بوقتها بمبلغ 90 مليون ليرة” مشيرا إلى أن “مشاكل في الرفع الطبوغرافي و اخطاء في الدراسة تسببت في تأخر لحظ المشروع في الخطط والموازنات” مطالبا “بالاسراع بتنفيذ شبكة الصرف الصحي في البلدة تفاديا للمشاكل التي يعاني منها الأهالي”. وبين وهدان القائد رئيس الجمعية الفلاحية في البلدة أن “عدم تنفيذ شبكة الصرف الصحي و قرب مصب مياه الصرف من الابار الجوفية تسبب بتلوث مياه أحد الآبار المعدة للزراعة واغلاقه من قبل مؤسسة المياه وهو ما سيؤثر على المساحات المزروعة”.

وأوضح المهندس أحمد الزوكاني رئيس المجلس المحلي في بلدتي “القنية و تبنة” أن “كلفة مشروع الصرف الصحي الخاص بالبلدة تبلغ نحو 175 مليون ليرة بسبب فروقات الأسعار الحالية” مشيرا إلى أن “المباشرة بالمشروع ستبدأ خلال الشهر القادم حيث لحظت المحافظة مبلغ 15 مليون ليرة لهذا العام من موازنتها المستقلة ومبلغ 15 مليونا اخرى من موازنة 2017 لتنفيذ المشروع على مراحل بسبب ارتفاع تكلفته”.

و بين الزوكاني أن هناك “مشكلة في معالجة مياه الصرف الصحي القادمة من الصنمين والقنية وتتجمع في بلدة تبنة وهو ما يتطلب انشاء محطة معالجة لدرء مخاطر هذه المياه والاستفادة منها في الزراعة بعد تحويلها إلى مياه آمنة”.

من جهته بين المهندس رزق محاميد مدير فرع الشركة العامة للصرف الصحي بدرعا أن “الأولويات في تنفيذ المشاريع تعطى للتجمعات السكانية الكبيرة وهو ما تسبب في تأخر مشروع تبنة موضحا أن “الحرب العدوانية التي تتعرض لها سورية تسببت في تأخر الكثير من المشاريع ومن ضمنها مشروع الصرف الصحي بالبلدة”.

وأوضح محاميد أنه في حال “مولت وزارة الموارد المائية المشروع بكامله فإن الانتهاء منه سيكون خلال عام 2017” مشيرا إلى أن المحافظة “تعاقدت مع فرع الشركة العامة للاسكان العسكري للمباشرة بالمشروع مطلع الشهر القادم حيث يبلغ اجمالي طول الشبكة 5 كيلو مترات و 800 متر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adana escort - escort adana - mersin escort - mersin escort bayan - escort