الإعلام الروسي يخيف البرلمان الأوروبي

الإعلام الروسي يخيف البرلمان الأوروبي

تبنى البرلمان الأوروبي، اليوم، قرارا حول مواجهة وسائل الإعلام الروسية، يصف وكالة “سبوتنيك” وقناة “RT” بأنهما “الأكثر خطورة”.
ومن بين 691 نائباً شاركوا في اجتماع البرلمان لمناقشة القرار الذي يحمل اسم “التواصل الاستراتيجي للاتحاد الأوروبي حول كيفية مواجهة دعاية دول ثالثة”، صوت 304 نائباً لصالح تبنيه فيما عارضه 179 نائبا، وامتنع 208 عن التصويت.
وتجدر الإشارة إلى أن القرار الذي تقدمت بمشروعه النائبة البولندية آنا فوتيغا، لا يعتبر ملزماً ويحمل طابع توصية.
وينص القرار المعتمد على أن “روسيا تقدم الدعم المالي للأحزاب السياسية والمنظمات المعارضة في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وتستخدم عامل العلاقات الثنائية من أجل التفريق بين أعضاء الاتحاد”.
ويصف القرار وكالة أنباء “سبوتنيك”، وقناة “ٌRT”، وصندوق “روسكي مير” (العالم الروسي) ومنظمة “روس سوترودنيتشيستفو” بأنها أحد التهديدات الإعلامية الأساسية على الاتحاد الأوروبي وشركائه في شرق أوروبا.
وفي أول تعليق روسي على القرار اﻷوروبي قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إنه يهنئ صحفيي “سبوتنيك” و”RT” على “عملهم المنتج”.
وأضاف بوتين، أن قرار البرلمان الأوروبي بشأن مكافحة وسائل الإعلام الأجنبية يعد شاهدا على تدهور الديمقراطية، مشيرا إلى أن هناك تراجعا ملحوظا في تصور الديمقراطية لدى المجتمع الغربي، معرباً عن أمله في ترجيح العقل وعدم قيود حقيقية على الإعلام الروسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.