رغم نفي وزارة الصحة للزيادات .. تباين بأسعار الادوية والفوارق تصل لـ200 ليرة لنفس الدواء !!

رغم نفي وزارة الصحة للزيادات .. تباين بأسعار الادوية والفوارق تصل لـ200 ليرة لنفس الدواء !!

لم يتوقع المواطن أن يصل التلاعب في الأسعار الذي تشهده الأسواق لمختلف المواد الغذائية وغير الغذائية إلى قطاع الأدوية من خلال التلاعب بأسعار علبة الدواء من قبل بعض الصيادلة ضعاف النفوس في محافظة طرطوس.

فقد لوحظ مؤخراً بيع الدواء نفسه وللشركة نفسها بأسعار تختلف بين صيدلية وأخرى وتحديداً الأدوية الوطنية بعيداً عن المتممات الغذائية، وقد يصل الفرق إلى أكثر من 200 ليرة للعلبة، ويقول المواطنون: بدأت هذه المشكلة تظهر بشكل جلي بعد الزيادة الأخيرة التي حصلت على أسعار الدواء ووصلت إلى 55% وأصبح الصيدلاني مخولاً بشطب التسعيرة القديمة ووضع التسعيرة الجديدة وهنا يحدث التلاعب في السعر، ونحن – كما يتابعون- لسنا ضد ارتفاع سعر الدواء رغم غلائه بالمقارنة مع السنوات السابقة ولكن مع توحيد الأسعار ما بين جميع الصيدليات واتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين من قبل نقابة الصيادلة.

من هنا يناشد المواطن وزارة الصحة بالحفاظ على الثقة التي كانت قائمة ما بين المريض والوزارة من خلال الحفاظ على تسعيرة نظامية وعدم التلاعب بصحة المواطن وخاصة في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي نمر فيها.

من جهته أكد الدكتور “حسام الشيخ” “نقيب صيادلة طرطوس” وجود التزام شبه كامل بالتسعيرة النظامية، وحتى تاريخه لم ترد إلى النقابة أي شكوى من التسعيرة الدوائية وفي حال ورود شكوى توجد مجموعة من العقوبات المسلكية التي يحق للنقابة اتخاذها… وأضاف: منذ حوالي شهرين شكلت لجنة من قبل محافظ طرطوس بمشاركة مديرية الصحة ونقابة الصيادلة والتجارة الداخلية وعملت هذه اللجنة على مسح أكبر عدد من الصيدليات في مدينة طرطوس ولم تسجل أي مخالفة في التسعيرة.

وبيّن د. الشيخ أن نقابة الصيادلة غير معنية بالتسعير وهذا من صلاحية وزارة الصحة إضافة إلى إصدار النشرات السعرية للأدوية الوطنية، وبالنسبة لشطب سعر الدواء القديم ظهرت هذه الظاهرة بعد ارتفاع سعر الأدوية وكان من المنطقي والواجب أن يعمل المعمل قبل توزيع الأدوية على تصحيح السعر القديم ووضع الجديد أو يتولى مستودع الأدوية هذا العمل، ولكن قرار الوزارة والنقابة خول الصيدلاني بالشطب ووضع السعر الجديد والصحيح من دون زيادة وهذه المشكلة ستنتهي بعد أشهر لأن الإنتاج القديم سوف ينفد من الصيدليات ويبقى الإنتاج الجديد.. وختم بأن النقابة حريصة على ضبط التسعيرة وإبقاء وحدة السعر لدى جميع الصيادلة ويبقى تعاون المريض هو الأساس لكي نستطيع اتخاذ الإجراءات القانونية في حال وجود أي مخالفة.

تشرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.