مجلس مدينة طرطوس .. لماذا لا يستقيل ؟!

مجلس مدينة طرطوس  .. لماذا لا يستقيل ؟!

خاص لـسوريا الإعلامية | يامن عجوة
عندما يعترف مجلس مدينة طرطوس بعدم قدرته على تأمين سير حاويات القمامه لإزالة الأوساخ من الشوارع .

1%d8%b7 2%d8%b7
عندما يعجز عن إزالة المخالفات التي ملأت الأرصفة بسبب سيطرة أصحاب المحلات التجارية عليها و إنتشار الكولبات الغير مرخصة في كل مكان و عندما يعجز عن تحصيل الضرائب .
وفي نفس الوقت نجد الإستثمارات السياحية والخدمية تملأ مدينة طرطوس , وتدخل الى ميزانية مجلس المدينة ضرائب من ( المنشآت السياحية – ضرائب عمار – ضرائب نظافة – ضرائب سكن – كولبات – باصات للنقل) وغيرها من المنشآت التي تقدم لخزينه المجلس الملايين , و هنا يكون السؤال أين تذهب كل هذه الأموال ؟
ما يضعنا أمام إجابتين لا ثالث لهما .. إما أن هذه الأموال تذهب إلى جهات غير معروفة سواءً كانت جيوب أو صرف وهدر للأموال بطرق لاتعود بالمنفعة على العامة , أو ان المجلس يعتمد في سياسته على “تمسيح الجوخ” وعدم تحصيل الضرائب أو التشديد في تجميعها !!
مجلس ممدد له لفترة غير محددة ويعترف بعجزه .. فهل يُكافأ الفاشل بتمديد فترة بقائه ؟!

3%d8%b7  4%d8%b7
محافظ طرطوس وعبر مقطع فيديو مسجل تحدث منذ شهرين عن المجلس و إتهم أعضائه بالفساد والإهتمام بمصالحهم الخاصة حينها ظننا أننا سنجد مجلساً جديداً يحل مكان المجلس الحالي , وللأسف فوجئنا بالسكوت وعدم الرد على الإتهامات الموجهة إليهم , و إكتفى أعضاء المجلس بتوجيه رسالة فحواها ( لا نريد من يملي علينا ما نفعله ) .

5%d8%b7
نحن لانتحدث على سبيل التشهير أو الكره إنما نتكلم بحرقة قلب عندما نرى شوارع طرطوس المدينة التي تعتبر من المدن الأولى سياحياً في سوريا مليئة بالأوساخ , ونرى إرتفاع أسعار المطاعم وكأننا في هوليوود .. ونجد مخالفات الأبنية تمارس دون رقيب أو حسيب “على عينك ياتاجر” .. طوابق مخالفة لشخصيات معروفة

وحين يأتي الفقير ليطلب طلباً تفرض عليه القوانين وتُنفذ بصرامة شديدة ..

مخالفات بالجملة حيث أصبحت الأرصفة لأصحاب المطاعم والمحال التجارية , والعيون مغمضة عنها , حتى الحدائق أصبحت ملكاً للمستثمرين.

فلاش.

مع العلم أنني منذ شهرين راسلت أكثر من عضو بمجلس المدينة لإجراء لقاءات إعلامية , وجاءت الردود بالموافقة , وفيما بعد بدأت الحجج تنهال دون توقف لإرجاء المقابلات مستقبلاً ..
نكتب لنرتقي الناس بحاجة إلى جهودك وتواضعك وخدماتك .. فأغلب العائلات التي تسكن هذه المدينة هي أسر شهداء أو جرحى جيش , أو أن ابناؤهم يقاتلون على الجبهات دفاعاً عن بلدك التي هي بحاجة لجهودك كمسؤول
أخيراً .. أتامل ان تجد مادتي آذان صاغية تسمعها بطريقة راقية كي يكون غدنا أجمل ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.