نشرة الأخبار المسائية: عبوات ناسفة في نهر عيشة ومن الحقل إلى المستهلك في دمشق

نشرة الأخبار المسائية: عبوات ناسفة في نهر عيشة ومن الحقل إلى المستهلك في دمشق

لـسوريا الإعلامية | ريم جديد

– انطلاق مهرجان نقابة الفنانين المسرحي الرابع يوم السبت القادم في اللاذقية:
ينطلق يوم السبت القادم مهرجان نقابة الفنانين المسرحي الرابع باللاذقية الذي تقيمه نقابة الفنانين في المحافظة بالتعاون مع مديرية المسارح والموسيقا بوزارة الثقافة على مسرح دار الاسد للثقافة وذلك احتفالا بيوم الثقافة السوري، ويستمر المهرجان حتى 18 من الشهر الحالي، ويشهد 6 عروض مسرحية لفرقة نقابة الفنانين باللاذقية بعرض “اوركسترا الوجع” وفرقة المسرح الجامعي لجامعة تشرين كما يشارك في المهرجان فرقة نقابة الفنانين بحماة بعرض “جيل رابع” وفرقة حكايا من السويداء بعرض “كافيه سكن الليل” وفرقة اليسار المسرحية بعرض “درجة ثالثة” اضافة الى المسرح القومي في الحسكة “وجوه احن لرؤيتها”.

– 65هكتار من الشجيرات الرعوية تمثل خطة مشروع تطوير الثروة الحيوانية للموسم القادم:
أوضح مدير مشروع تطوير الثروة الحيوانية في وزارة الزراعة الدكتور رامي العلي أن خطة المشروع للموسم الزراعي 2017 -2016 ،وقد بلغت 65 هكتاراً من الشجيرات الرعوية، بينما بلغ عدد الحقول الإرشادية المنفذة حتى تاريخه 188 حقلاً من الشعير زرعت فيها شجيرات رعوية على خطوط من أنواع الروثة والرغل الأمريكي والمحلي بمساحة إجمالية تبلغ 296.7هكتار في 32 قرية بمحافظات ريف دمشق وحمص وحماة والسويداء، مشيراً إلى أن هذه التقنية تعتمد على مبدأ التكامل بين الشعير والشجيرات الرعوية للحصول على أعلاف ذات نوعية جيدة إضافة على فوائد كثيرة يحققها تطبيق هذه التقنية مثل تخفيف انجراف التربة وزيادة المادة العضوية فيها وزيادة إنتاجية الشعير المزروع بين الشجيرات عن الشعير المزروع خارجها.كما بين العلي بأن المشروع بدأ بنشر زراعة شجيرات الفصة الشجيرية وأحد أصناف السيسبان الشجيري المعمر في حيازات المربين ضمن منطقتي الاستقرار 1 و 2 كأحد البدائل العلفية ذات القيمة الغذائية العالية بعد أن تم إكثارها في المشاتل الإسعافية التي قام المشروع بتأسيسها في محطة دير الحجر في ريف دمشق ومشاتل الهنادي في اللاذقية، وبلغ عدد الحقول التي نفذت لتاريخه 158 حقلاً بمساحة 30 هكتار في 42 قرية بمحافظات السويداء والقنيطرة وحمص وحماة والغاب وطرطوس واللاذقية.

– من دمشق حملة “من الحقل إلى المستهلك” لتسويق الحمضيات:
صباح السبت 12 تشرين الثاني انطلقت حملة تسويق الحمضيات تحت عنوان “من الحقل إلى المستهلك” تنظمها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وذلك بدءا من دمشق وريفها لتشمل باقي المحافظات، وفي تصريح له أفاد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي أن الحملة ستستمر لنهاية موسم الحمضيات وتهدف إلى استجرار المحصول وتسويقه للحفاظ على هذه الزراعة وتقديم الدعم اللازم للمزارعين وتسهيل تصريف انتاجهم بالوسائل والطرق المتاحة للتخفيف من الخسائر التى يتحملها المزارعون جراء ارتفاع تكاليف الإنتاج والإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري، كما أشار الوزير الغربى إلى أن الوزارة شكلت لجانا مركزية وفرعية فى المحافظات مهمتها توفير المستلزمات الكفيلة لإنجاح عملية تسويق الحمضيات داخليا عبر تامين سيارات الشحن ومنافذ البيع والأيدى العاملة والتنسيق مع الروابط الفلاحية ومديريات الزراعة بالمناطق المنتجة لاستجرار محصول الحمضيات بشكل مباشر من الفلاحين، وأضاف الوزير الغربى أنه سيتم توزيع الكميات المستجرة من الحمضيات عبر منافذ البيع التابعة للوزارة أو تصريف باقي الكميات من خلال سيارات جوالة لتصل إلى معظم المناطق مؤكدا أن الوزارة ملتزمة بشراء الحمضيات وفقا للسعر المتفق عليه على أن تسدد قيمة الكميات المستجرة بشكل فوري للمزارعين وتأمين الصناديق البلاستيكية اللازمة لهم، كما أكد أن الوزارة ستتابع تقارير اللجان المشكلة لتسهيل استجرار وتسويق الحمضيات للتعرف على العقبات والصعوبات التى تعترض جميع مراحل العملية.

– إصابة شخصين بانفجار عبوة ناسفة زرعها إرهابيون في منطقة نهر عيشة بدمشق:
أصيب شخصان إلى جانب أضرار مادية بالممتلكات نتيجة انفجار عبوة ناسفة زرعها إرهابيون في منطقة نهر عيشة السكنية بمدينة دمشق،وذكر مصدر في قيادة الشرطة في تصريح لـه أن “إرهابيين تكفيريين زرعوا عبوة ناسفة موجهة مجهزة للتفجير عن بعد في منطقة نهر عيشة السكنية بدمشق” وبين المصدر أن “الإرهابيين أقدموا على تفجير العبوة ما أدى إلى إصابة شخصين بجروح وأضرار مادية في مكان الانفجار”، كما أصيب أمس 5 أشخاص بينهم 3 أطفال جراء قذيفة صاروخية أطلقها إرهابيو”جيش الإسلام” على مدرسة في حي المهاجرين بدمشق، وقد قام إرهابيو ما يسمى “جيش الإسلام وفيلق الرحمن” المتحصنون في منطقة الغوطة الشرقية بالقذائف الصاروخية والطلقات المتفجرة على أحياء مدينة دمشق والريف المتاخم لها عند أطرافها ويستهدفون المدارس والبنى التحتية في محاولة يائسة للضغط على الأهالي الصامدين في وجه الحرب الإرهابية على وطنهم.

– التنسيق بين الجمارك والزراعة لإيجاد آلية لنقل الأغنام بين المحافظات:
بين وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري أنه يتم العمل لإيجاد آلية لزراعة المساحات التي أعاد إليها الجيش العربي السوري الأمن والأمان في الغوطة الشرقية، وثمن القادري خلال انعقاد مؤتمر رابطة فلاحي دوما في المركز الثقافي بالميدان الدور الكبير للفلاحين في تجديد الخطط الإنتاجية الزراعية من خلال المتابعة مع الروابط الفلاحية للتحضير للموسم الزراعي الجديد وخاصة فيما يتعلق بتأمين مستلزمات الإنتاج إلى جانب دور الفلاحين في تشجيع الزراعات الأسرية مبيناً أن المؤتمرات تشكل محطات للنقاش والتحاور مع الفلاحين نحو الوصول إلى تنفيذ نسب جيدة من الخطط الزراعية وتامين المنتجات الزراعية للأسواق المحلية، وأشار وزير الزراعة إلى التنسيق مع الإدارة العامة للجمارك لإيجاد آلية لنقل الأغنام بين المحافظات مبيناً إلى أنه سيتم توزيع كامل كمية الأعلاف على المربين والمتابعة الدائمة لموضوع المحروقات وتوجيه الوزارة لمديرياتها لتنفيذ الجولة الإحصائية الرابعة للثروة الحيوانية أينما أمكن ذلك، ومن جهتهم دعا المشاركون في المؤتمر إلى مواجهة مشكلة الاحتطاب الجائر وقطع الأشجار المثمرة وتوفير المياه للأراضي التي تعاني من شح مائي وتحتاج الإرواء لرفع إنتاجها الزراعي في الأراضي التي أعاد إليها الجيش العربي السوري الأمن والأمان مطالبين بدعم الخطة الزراعية من مازوت وأسمدة ليتمكن الفلاحون من زراعة أراضيهم بمحصول القمح.

– حمص من الدمار إلى إعادة الإعمار:
قدمت الندوة في ملتقى البعث الاقتصادي التي عقدت تحت شعار “حمص من الدمار إلى إعادة الإعمار” على مسرح دار الثقافة في حمص الخميس الفائت المزيد من الأمل بأن المدينة التي تلقت الضربة الأولى من الإرهاب الممنهج الذي يهدف إلى اقتلاع جذور إرثنا التاريخي وعصور كانت تعبق بروح المسامحة والإخاء، وأيا كانت الصورة جميلة ،تلك التي حاول محافظ حمص طلال البرازي أن يطبعها في أذهان الحاضرين فإنها تظل مجرد حكايات ما فتئنا نستمع إليها منذ حوالي الثلاث سنوات تقريبا حين بدأت الدولة بإخراج المسلحين من حمص القديمة ، وسوف يكون لزاما على الجميع أن يشهدوا بدء انطلاق إعادة الإعمار في المدينة التي تكاد تغسل ثوبها من دنس الإرهاب الذي حول الكثير 1من أحيائها إلى خرائب عصية عن الترميم أو إعادة التأهيل، وقد حضر الملتقى مالك علي رئيس المكتب الاقتصادي القطري وحسين عرنوس وزير الأشغال العامة والإسكان وعمار السباعي أمين فرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي والمحافظ طلال البرازي واللواء بركات بركات رئيس اللجنة الأمنية واللواء خالد هلال قائد شرطة المحافظة والعقيد الروسي فلاديمير ممثل مكتب المصالحة في حميميم ممثلاً عن القيادة الروسية وأعضاء مجلس الشعب ومديري المؤسسات ورؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية وغرف التجارة والصناعة والزراعة ورجال دين وعدد كبير من المهتمين بمسألة إعادة الإعمار فإن أملا بدأ يلوح في الأفق وشعاع ضوء من آخر النفق المظلم يبشر بحمص ما بعد الأزمة التي يعيش فيها السوريون الطيبون بكل أطيافهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.