الفنان الشاب أغيد يوسف : في سوريا لايوجد فن بل تجّار فن ..

الفنان الشاب أغيد يوسف : في سوريا لايوجد فن بل تجّار فن ..

خاص لـسوريا الإعلامية | ربا عبود

في سوريا لايوجد فن بل يوجد تجار فن..!
هكذا كانت الجملة التي بدأ بها الفنان الشاب أغيد يوسف عند إجراءنا لقاء معه لنتعرف أكثر على فنه المميز وصوته الرائع الذي لم يلق أي دعم أو تبني.

11%d9%86
الفنان أغيد من مدينة صافيتا في محافظة طرطوس عمره 28 عاماً , يمتلك خامة صوتية مميزة أهلته أن يتألق في الكثير من الحفلات الفنية ويقدم أولى أغانيه(مينا هالحلوة) في العام2011 ليصبح لأغيد جمهور يحب صوته و يتابعه و ينتظر جديده في الغناء.
تابع أغيد في طريقه الفني بجهده وتشجيع جمهوره ليقدم ثاني أغنية له (قلبي بدونك) في العام2013 من كلمات الأستاذ رياض العلي ويقول أغيد عن هذه الأغنية أنها تمثل هويته ففيها فرغ طاقة إبداعه.

13%d9%86
وفي الحديث عن مسيرته الغنائية يقول: “دخلت هذا المجال في سن الثامنة عشر بعد تحفيز الناس ورأيهم بأن صوتي يستحق أن ينتشر،فبدأت بالغناء في الحفلات الفنية وكنت أميل إلى اللون الشعبي الرومنسي فأساتذة الموسيقا رأووا في صوتي مساحة وخامة جديدة تساعدني في الغناء الرومنسي”.‏

12%d9%86
لم يتوقف أغيد بالرغم من صعوبة طريقة فتابع في الغناء وقدم ثالث أغانيه (لازم تختاري)من كلمات الشاعر فراس سعد الدين.‏‎
وعن الدعم الذي يطلبه فناننا الشاب تحدث قائلاً : “لم أكن أنتظر سوى الإيمان بفني فمتعهدي الحفلات يريدون نجوما قطعت طريقها في عالم الغناء لا أصوات جديدة تحتاج الدعم والتشجيع غير ذلك فإنتاج أي أغنية مكلف جداً في سوريا وفي النهاية نحن نحتاج رعاية الأصوات الجديدة من خلال تقديم التسهيلات وإنشاء قناة تلفزيونية تختص بالغناء وتقديم الفنانين السوريين.
وصرح الصوت الشاب أغيد بأن لديه عمل جديد سينطلق في شتاء 2017”.

14%d9%86
وفي كلمة أخيرة للفنان المميز يقول : أنا أؤمن بصوتي وحضوري ولن أحتاج سوى بعض الوقت لأصعد على سلم النجومية آملا بذلك رفع اسم بلدي سوريا وترك بصمة مميزة في تاريخ الغناء السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.