تحليق روسي في اللاذقية ومساعدة فاقدي المعيل

تحليق روسي في اللاذقية ومساعدة فاقدي المعيل

خاص لـسوريا الإعلامية | مهند صقر
شهدت سماء مدينة اللاذقية منذ ساعات الصباح الباكر تحليق عدد من الطائرات الروسية المقاتلة والاستطلاعية من قاعدة “حميميم” في مدينة جبلة، وقد أكد مصدر إعلامي في القاعدة أن الطائرات قامت بمهمات استطلاعية في عدد من النقاط في سورية ومراقبة الهدنة التي حددتها روسيا بالاتفاق مع الجانب السوري.

11%d9%85

كما أكد المصدر أن الطائرات الروسية نفذت عدة غارات على تجمعات الفصائل الإرهابية في كل من ريف الغربي لمدينة جسر الشغور وتحديدا في محور مشمشان حيث تم تدمير عدد من المقرات القيادية للتنظيمات الإرهابية، أيضا أكد المصدر أن عدد البلدات التي انضمت إلى المصالحة وصل إلى 877 بلدة، من جهة أخرى أكد حصول 64 حالة خرق للهدنة في سورية.

وصرح المصدر عن قيام الطيران السوري مدعوما بالطيران الروسي باستهداف تجمعات المسلحين في عدد من محاور الريف الشمالي لمحافظة اللاذقية وتحديدا في تلة الحدادة والخضر وتل الصراف كنسبا وتحقيق إصابات بالغة في صفوف الجماعات الإرهابية أدت إلى خسائر كبيرة في صفوف المسلحين مما دعا عدد من القيادات الإرهابية للفرار إلى الحدود التركية .

12%d9%85 13%d9%85

وفي مدينة اللاذقية اطلقت النسخة الاولى من المسابقة الأدبية الفنية الخاصة بالأطفال بالتعاون بين جمعية تساما باللاذقية مع تجمع المغتربين من أجل سورية، يذكر أن جمعية تساما منظمة أهلية غير ربحية أشهرت في العام 2015 تعمل على مساعدة فاقدي المعيل، وتشمل المسابقة عدداً من المجالات الأدبية كالشعر والنثر والقصة القصيرة إضافة إلى المشاركة بعمل واحد باللغة العربية الفصحى.

وفي توضيح منه سميع حمدان الخطيب رئيس مجلس الإدارة في الجمعية نوه أن المسابقة تهدف إلى ترسيخ وتشجيع التألق الفكري والإبداع وتنبيه الطفولة لأهمية دورها في بناء سورية المستقبل وتسليط الضوء على من هم اهل للنمو والسمو ورفد الحياة الثقافية برياحين ذكية وأقلام ندية.

ننوه أن الفعاليات الاجتماعية، التربوية، الثقافية والفكرية التي تقوم بها الجهات المختصة بالنسبة للأطفال، تعتبر نشاطات مهمة لتقويم الحالة النفسية للطفل بحسب ميوله ومواهبه، ومثل هذه الفعاليات ضرورية في وقتنا الراهن نسبة للوضع الاجتماعي الذي تعيشه الأزمة السورية، بالتالي تعتبر إعمار طفل الذي هو بدوره يعتبر أحد دعائم إعمار سورية لاحقاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.