وزيرا النفط والموارد المائية من حلب: البدء بتطبيق البطاقة الذكية لكل المركبات قريباً

وزيرا النفط والموارد المائية من حلب: البدء بتطبيق البطاقة الذكية لكل المركبات قريباً

قامت لجنة وزارية تضم المهندس علي غانم وزير النفط والثروة المعدنية والمهندس نبيل الحسن وزير الموارد المائية بزيارة ميدانية إلى محافظة حلب لمتابعة الواقع الخدمي فيها واتخاذ الإجراءات الهادفة لتحسينه وخلال الاجتماع الموسّع الذي عُقد في القصر البلدي وضم لجنة المحروقات والمعنيين بالمياه أشار وزير النفط والثروة المعدنية إلى أن هذه الزيارة هدفها متابعة الواقع الخدمي في حلب. لافتاً إلى حرص الوزارة على رفد حلب بالمزيد من المشتقات النفطية في ضوء الواقع الراهن، داعياً إلى اتخاذ التدابير اللازمة لضبط ومراقبة عمليات التوزيع. وكشف الوزير غانم إلى أنه سيتم قريباً البدء بتطبيق البطاقة الذكية في حلب لكل المركبات، مشيراً إلى أن من شأن هذا الإجراء تحقيق وفر وضبط عمليات التوزيع كما حصل في محافظة السويداء حيث وصلت نسبة الوفر إلى / 30 / بالمائة.
من جانبه أشار وزير الموارد المائية إلى أن زيارته إلى حلب تأتي استكمالاً للعمل المنفذ في الشأن الخدمي وتذليل الصعوبات لتوفير احتياجات المواطنين ، منوهاً بأن العمل مستمر لتحسين الوضع المائي وخصوصاً للأحياء الغربية من المدينة ويتم حالياً العمل على بعض الأمور الفنية لتسهيل عمل الورشات .
محافظ حلب حسين دياب أشار إلى أهمية هذه الزيارة التي تدل على اهتمام الحكومة في حلب وحرصها على المتابعة الميدانية للواقع الخدمي وتقديم الدعم اللازم لتحسينه، ونوّه محافظ حلب بضرورة مراعاة خصوصية المحافظة نتيجة انقطاع الكهرباء عنها لفترات طويلة ما يؤدي لاعتماد كافة الفعاليات الخدمية والاقتصادية على المشتقات النفطية لاستمرار عملها، داعياً لرفد حلب بالمزيد من المشتقات النفطية لتوفيرها بالشكل المطلوب، وفيما يتعلق بالمياه أشار المحافظ إلى الصعوبات الموجودة والمتمثلة باعتداءات المجموعات الإرهابية على محطات المياه وسرقة محتويات المخازن وإلى استمرار السعي لتوفير المياه وفق الإمكانيات المتاحة للمواطنين سواء عن طريق الضخ المباشر أو بواسطة الصهاريج لتأمين الحد المقبول من المياه للأحياء والمناطق السكنية.
وقدم الحضور عدة مداخلات شخصت الواقع وقدمت مقترحات لتحسينه وفي نهاية الاجتماع نوه الوزيران بأن العمل مستمر لتحسين الواقع الخدمي في حلب وأن الحكومة لن تدخر جهداً في هذا المجال.

 

المصدر : صحيفة تشرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.