عناكب شبكات الإنترنت تحيك شباكها على عقول مستخدميها

عناكب شبكات الإنترنت تحيك شباكها على عقول مستخدميها

خاص لـسوريا الإعلامية | هيا حبوس
نحن نعيش الآن في زمن التقنيات الحديثة، حيث نلاحظ أنه يكاد لا يخلو منزل من منازلنا العربية من الأدوات العصرية ذوات التقنيات الحديثة من شاشات تلفزة و أجهزة الكومبيوتر وهواتف ذكية وغيرها .
أما عن الشبكة العنكبوتية التي تتغلغل داخل عقول أبنائنا وتأخذ بألبابهم لتصبح نوع من أنواع الإدمان ،
فإن لها الكثير من الأثار السلبية منها :
– انشغال الفرد بالتفكير بالنت .
– حاجة الفرد لقضاء وقت طويل في استخدام النت .
– تكرار محاولة تقليل الاستخدام .
-حدوث أعراض انسحابية عند التوقف .
– تقلب المزاج أثناء الاستخدام
فإدمان الإنترنت يؤثر على الأنشطة الحياتية بشكل عام، فالإدمان له أبعاد تسبب انعكاسية كالبعد النفسي المرتبط بوجود الحافز أو بوجود المثير .
والبعد الإجتماعي المتمثل بالهروب من المشكلات والصراعات الأسرية، ونقص المهارات الإجتماعية، والعوامل الثقافية .
وقد شكت إحدى سيدة من حالة إدمان أولادها على الإنترنت والتي باتت تشكل خطر على سلوكهم الإجتماعي وتحصيلهم الدراسي والعلمي ، فهم يقضون ما ينوف عن العشر ساعات يوميا على وسائل التواصل الإجتماعي كالفيس والتويتر وغيرها .
كما أبدى أحد الأباء امتعاضه من قضاء ولده الصغير ساعات طويلة أمام شاشة الحاسوب للدخول على مواقع التواصل الإجتماعي، الأمر الذي أثار مخاوفه من التأثير السلبي المترتب على ذلك، إذ أنه لاحظ بعض التغيرات النفسية والسلوكية على ولده فقد أصبح انطوائيا وسريع الغضب .
أما أحد الأزواج فقد أعرب عن تذمره من إنشغال زوجته بالإنترنت وإهمالها لواجباتها المنزلية.
وحتى لا نبخس هذا الاختراع العصري الهام حقه، فإن له العديد من الفوائد والمزايا، اذ حول العالم كله إلى قرية صغيرة وصار مصدر هاد للمعلومات في كافة المجالات العلمية والمعرفية .
كما أصبح شرط أساسي في مجالات المال والأعمال والتجارة .
لذلك ينبغي علينا أن لا نسرف في استخدام هذا الاختراع ونجيد التعامل معه حتى لا يتحول إلى نقمة بدلا من أن يكون نعمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.