البطريرك أفرام الثاني: حل الأزمة في سورية بين السوريين الذين يدافعون عن أنفسهم ضد الإرهاب

2/11/2016 أكد البطريرك مار اغناطيوس افرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس رئيس الكنيسة السريانية في العالم أن حل الأزمة في سورية يجب أن يكون بين السوريين الذين يدافعون عن أنفسهم ضد الإرهاب دون تدخل خارجي من دول تساند الارهابيين. وقال غبطة البطريرك خلال زيارة قام بها والوفد المرافق له إلى ولاية غوياس البرازيلية حيث قام بتدشين نصب تذكاري تخليدا لمذبحة السريان سيفو في كنيسة سريانية “جميعنا نريد الإصلاح ولكن الإصلاح لا يتم عن طريق الإرهاب والتدخل الخارجي الذي يقتل أبناء الشعب” مشيرا إلى معاناة الشعب السوري نتيجة الاجراءات الاقتصادية القسرية احادية الجانب المفروضة عليه من بعض الدول ومناشدا الحضور توضيح حقيقة ما يجري في سورية وعدم الثقة بما تقوله وسائل الاعلام المغرضة. بدوره نوه السفير الدكتور غسان النصير رئيس بعثة الجمهورية العربية السورية في البرازيل بجهود الجالية السورية “التي ساهمت بشكل فعال في تنمية ولاية غوياس”. من جهته أعرب نائب حاكم ولاية غوياس عن تقديره للدور الفعال والايجابي الذي يلعبه أبناء الجالية السورية في الولاية معبرا عن أمله في انتهاء الأزمة في سورية بأسرع وقت “لتعود سورية كما كانت مشعلا للحضارة والانفتاح”. متابعة: يوسف الجندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.