وفي وقت سابق كشف مكتب محاربة الإرهاب في المغرب أن خلية إرهابية من 10 قاصرات خططت لعملية إرهابية في المغرب، يوم 7 أكتوبر /تشرين الأول أي يوم إجراء الانتخابات التشريعية المقبلة. ففي مؤتمر صحافي في مقر مكتب محاربة الإرهاب في سلا قرب الرباط، كشف مدير المكتب عبدالحق الخيام أن أعمار القاصرات تتوزع ما بين قاصرتين عمرهما 17 سنة، وقاصرتين عمرهما 15 سنة وقاصرتين عمرهما 16 سنة. وبين الخيام أن “داعش” فشل في استهداف المغرب، فبحث عن بدائل لتنفيذ مخطط إرهابي ضد الرباط، عبر تجنيد قاصرات أعلن عن ولائهن للتنظيم المتطرف.

وكشفت تحقيقات مكتب محاربة الإرهاب أن من بين القاصرات المعتقلات من وعدها قيادي داعشي بالزواج.وتوقف رئيس مكتب محاربة الإرهاب عند “محاولات داعش لاستغلال نقاط ضعف المجتمع” المغربي. وفي سابقة من نوعها، انتقد المسؤول الأمني المغربي ضعف أدوار الأسرة والمجتمع ومنظمات المجتمع المدني غير الحكومي في المغرب، في مواجهة “داعش”.