أوضاع لا إنسانية يعيشها السوريون المهجرون في تركيا

أوضاع لا إنسانية يعيشها السوريون المهجرون في تركيا

أكد تحقيق أجرته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” أن أطفال المهجرين السوريين في تركيا يعملون في ظل ظروف قاسية ولا إنسانية حيث يقوم أرباب العمل وأصحاب المصانع باستغلال أوضاعهم المعيشية السيئة ويجبرونهم على العمل بطريقة مخالفة للقوانين.

ويقوم النظام التركي الذي سمح لعشرات آلاف الإرهابيين بالتسلل إلى الأراضي السورية وأقام معسكرات تدريب لهم على أراضيه باستغلال أزمة المهجرين الذين غادروا بلادهم بسبب انتشار التنظيمات الإرهابية التي يدعمها من أجل الحصول على مزيد من الأموال الأوروبية بحجة تأمين ظروف ملائمة لهم.

وأوضح التحقيق الذي أعده آدم لوشر أن أصحاب المعامل والمصانع التركية يستغلون أطفال المهجرين السوريين الذين يعملون في ظروف مأساوية وغير صحية لساعات طويلة مقابل أجور زهيدة.

وأشار التحقيق إلى أن بعض الأطفال يعملون لمدة 12 ساعة في اليوم في مصانع تنتج ألبسة علامات تجارية كبرى مثل “مانغو” و”زارا” ويستخدمون مواد كيميائية دون حماية ملائمة.

ويواجه المهجرون السوريون أوضاعا صحية سيئة ويتعرضون لمختلف أشكال الانتهاك والاستغلال دون تمييز بين نساء وأطفال كما أكدت تقارير عدة أن سلطات النظام التركي تستغل الأطفال السوريين للعمل بشروط غير ملائمة وسط أوضاع مأساوية كما تقوم بتفريق العائلات نفسها في عدة مخيمات إلى جانب تجنيد العديد من الأطفال في تلك المخيمات في صفوف التنظيمات الإرهابية المسلحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.