اللاذقية.. غارات فجر اليوم وعرض الدم حبر الحق إصراراً على حماية الوطن سورية، ودفاعاً عن الشعب، الأرض والحق

اللاذقية.. غارات فجر اليوم وعرض الدم حبر الحق إصراراً على حماية الوطن سورية، ودفاعاً عن الشعب، الأرض والحق
خاص سورية الإعلامية: مهند صقر
لازال الجيش السوري يستكمل مهامه العسكرية في اللاذقية حيث استهدفت فجراً غارات مكثفة للطيران الحربي السوري في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم “جبهة النصرة” و”الحزب التركستاني، المرتبط باستخبارات نظام أردوغان الاخواني مكبداً إياهم خسائر بالأفراد والعتاد، وشملت الغارات قرى ” تردين، كفر سند، الكندة وغربي كل من كتاف رجوب – شمال شرق مدينة اللاذقية بنحو 65 كم”، وبحسب مصدر تم مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين إضافة لتدمير سيارتين محملتين بأسلحة وذخيرة. نذكر أن المجموعات الإرهابية التي تنتشر ريف اللاذقية الشمالي هي مليشيات مسلحة تكفيرية تابعة لما يسمى “لواء السلطان عبد الحميد، الحزب التركستاني، وتنظيم جبهة النصرة”، إضافة لمجموعات مرتزقة أجانب يتبناها بالدعم نظام أردوغان ويمولها نظام آل سعود الوهابي، كما تتلقى تدريباتها في معسكرات داخل الأراضي التركية. من جانب آخر عرضت اوبريت “الدم حبر الحق” الذي أقامتها جمعية تموز لدعم جرحى الجيش العربي السوري بصالة المدينة الرياضية باللاذقية، ولأن التعبير المباشر كان على مسرح يتابعه جمهور عاش حالة جرحى الجيش السوري على أرض الواقع كان للعرض الوقع الروحي والنفسي الأجدر بالمتابعة والتعرف على معاناة الآخر، حيث نوهت إحدى الحضور الآنسة مرام أحمد لـموقع سورية الإعلامية قائلة: “تعتبر الثقافة والفن رديفان للواقع، كما يحملان رسالة إنسانية معبرة بطريقة تمنح الفكر تنمية روحية وتفاعلية بين البشر، بالتالي يعتبر العرض فعالية مهمة ودليل على الحضارة رغم الظروف التي نواجهها، إضافة أنه تلاحم فكري وإنساني”. أيضاً أقامت مديرية صحة اللاذقية بالتعاون مع النقابات العلمية المهنية في المحافظة مؤتمر الإدارة الطبية المتكاملة في منتجع أفاميا السياحي، حيث تناول المؤتمر ثلاثة محاور الأول تناول موضوع النفايات الطبية وكيفية إدارتها ومعالجتها على مستوى المحافظة، والثاني تناول موضوع إدارة النفقات الصحية، واقع مشروع التأمين وتحدياته في سورية والدور الداعم لشركات الادارة في استمرارية منظومة التأمين، أما الثالث هو موضوع إدارة المنشآت الصحية وقانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص وتطبيقاته في وزارة الصحة وتصنيف المنشآت الصحية وأنظمة إدارتها والإدارة الرشيدة للإمداد في المشافي الحكومية. ننوه أن أغلب السكان في اللاذقية يتجهون إلى قراهم في هذه الأيام سعياً لقطف محصول الزيتون الذي يعتبر منخفض في هذا العام نسبة للعام السابق، وهذا يعود إلى طبيعة الإنتاج في شجرة الزيتون نفسها، حيث يعتبر يوم الجمعة عطلة وفرصة للقطاف وممارسة طقوس الإنتاج اليدوي الذي يجعله السكان محطة وقوف لهم مع الطبيعة بأجواء تجمعهم بالبساطة والمحبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.