موسكو تعلن عن الهدنة الإنسانية في حلب وواشنطن تمتعض

موسكو تعلن عن الهدنة الإنسانية في حلب وواشنطن تمتعض

أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن هدنة إنسانية في حلب يوم الخميس المقبل، مؤكدة أن الطيران الروسي والسوري سيعلقان الضربات من الساعة الثامنة صباحا حتى الساعة الرابعة مساء.

707
وقال الليفتنانت جنرال سير جي رودسكوي، رئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان العامة للجيش الروسي، اليوم الاثنين “إننا ندرك أن تنسيق جميع المسائل (المتعلقة باستعادة وقف إطلاق النار في حلب) قد يستغرق وقتا طويلا، ولذلك قررنا ألا نضيع الوقت، وأن نبدأ بإعلان فترات تهدئة إنسانية، وبالدرجة الأولى لمرور المدنيين بحرية، ولإجلاء المرضى والمصابين، ولخروج المسلحين”.
كانت هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الروسية انه اعتبارا من الساعة الثامنة صباح يوم العشرين من الشهر الجاري،سوف يتمكن المسلحون من مغادرة شرق حلب بحرية من خلال ممرين، بحسب وكالة انترفاكس . واضافت هيئة الاركان انه سوف يكون هناك ستة ممرات للمدنيين.
وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فديريكا موغيريني الاثنين ان اعلان روسيا عن وقف لاطلاق النار لمدة ثماني ساعات يوم الخميس في مدينة حلب السورية هو “خطوة ايجابية” الا انها قد لا تكون كافية لادخال المساعدات الانسانية الى المدينة المحاصرة.
وصرحت للصحافيين في ختام اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في لوكسمبورغ “يمكن ان تكون هذه بداية  وهي بالتاكيد خطوة ايجابية”، واضاف “التقييم الاخير من وكالات الاغاثة يشير الى الحاجة الى 12 ساعة، ولذلك يجب العمل على التوصل الى ارضية مشتركة”.

705

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية مارك تونر في إفادة يومية عندما سئل عن الخطة التي أعلنتها وزارة الدفاع الروسية إنه إذا كانت الخطة تؤدي إلى توقف لثماني ساعات يوم الخميس القادم للسماح للمدنيين ومسلحي المعارضة مغادرة مدينة حلب فإن ذلك سيكون شيئاً جيداً لكنها بصراحة محدودة ومتأخرة للغاية.

فيما وصفت الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي, يوم الاثنين , اعلان روسيا عن وقف اطلاق النار لمدة 8 ساعات في مدينة حلب, بانها ” خطوة ايجابية” لكنها “غير كافية”, لادخال المساعدات الانسانية الى اهالي المدينة.

ونقلت وكالات انباء عن المتحدث باسم الامم المتحدة ستيفان دوجاريك قوله ان “اي وقف للمعارك ايجابي للسكان , ولكن نحتاج الى توقف اطول من اجل ادخال المساعدات الى المدينة التي تتعرض لقصف شديد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.