“داعش” يسيطر على الريف الشرقي بدير الزور بعد فرار مقاتلي العشائر

قالت مصادر محلية لمراسل تلفزيون الخبر في الريف الشرقي لديرالزور أن مقاتلي العشائر المحاصرين في بلدة “الشويط” والقرى المحيطة بها لاذوا بالفرار نحو البادية بعد أن تنصّلت منهم العشائر الأخرى التي أعلنت الولاء والطاعة لتنظيم “البغدادي”.

وقام تنظيم “داعش” بإفراغ بيوت الشعيطات من محتوياتها حيث نقلت سيارات التنظيم الأثاث والبرادات والغسالات والأفران والمكيفات إلى مقرّاته كونها “غنائم من المرتدين” حسب التنظيم.

وصرح أحد قادة التنظيم بديرالزور أمام جمع من الناس أنه “يجب أن تهدم مدينة أبوحمام بالكامل لتجعل أرضاً منبسطة، ويُقتل أطفالها ويُسبى نساؤها” وأضاف القيادي الداعشي “لن نبقِ منهم، ولن نذر، لنجعلهم عبرةً لمن اعتبر”.

ونشر التنظيم جواجزاً داخل مدن وبلدات الريف الشرقي تقوم بتفتيش المارة ومعاقبة حاملي الدخان بالضرب المبرح والبحث عن مطلوبين حيث أن التنظيم لديه قائمة طويلة بأسماء “المفسدين في الأرض”

وأصدر تنظيم “داعش” قراراً بفرض غرامة مالية قدرها (8000) ليرة سورية لكل من يثبت أنه مازال يدخن بالإضافة لالزامه بالعمل لمدة أربعة أيام كعامل نظافة.

وطلب التنظيم من الأهالي تسليم كافة قطع السلاح التي بحوزتهم قبل تنفيذه حملة تفتيش لجميع بيوت الريف الشرقي حيث سيعدم كل من يمتلك السلاح، فيما سمح التنظيم بإبقاء مسدس في كل منزل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.