الإنتظار والعشوائية عنوان النقل الداخلي والخارجي في محافظة طرطوس

الإنتظار والعشوائية عنوان النقل الداخلي والخارجي في محافظة طرطوس

خاص لـسوريا الإعلامية  | دانيال ماضي

يعاني أهالي  مدينة طرطوس من موظفين وطلاب وعمال , الذين يقدمون جهودهم لوطنهم من مشكلة النقل والفوضى في الكراجات. طرطوس مدينة صغيرة بما يكفي لتغطيتها بباصات نقل داخلي بعدد لا يتجاوز الـ 25 باص, إنما عدد الميكروباصات (السرافيس) الذي يتجاوز الـ 100  , أغلبهم لا يلتزمون بخطة السير التي وضعتها مديرية مواصلات المدينه تحت عنوان (والله ماني واصل).

1

بينما تجول باصات النقل الداخلي وهي خالية في شوارع المدينة، ينتظر أهالي القرى والمناطق البعيدة عن المدينة إلى ما  يقارب الساعة لتتسنى  لهم الفرصة بالعودة إلى منازلهم عقب ساعات من العمل أو الدوام في الجامعات , وقد لا يحالفهم الحظ بحجز مقعد في الميكرو باص بسبب كثرة عدد المنتظرين  فلا يجدون  أمامهم سوى  الإنتظار حتى قدوم ميكرو  آخر, أو ميكرو باص يعمل خارج الخط ليقلهم بعد إبتزازهم بإجرة النقل.

2

أين أعين المسؤولين !!!! هل يصعب حل مشكلة كهذه؟؟!!!!! علينا فقط تحديد الأولويات خاصةً  أن مدينة طرطوس صغيرة بمساحتها وشوارعها ضيقة وليس بالمنظر الحضاري لمدينة ساحلية سياحية أن تكون شوارعها مكتظة بوسائل النقل هذه.

3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.