مبادرة دي ميستورا تثير سخط مُدعي “السلمية” !!

مبادرة دي ميستورا تثير سخط مُدعي  “السلمية” !!

أثارت مبادرة المبعوث اﻷممي إلى سورية ستيفان دي ميستورا “سخطاً” كبيراً في صفوف مجموعات “المعارضة” وصل حد المطالبة بإقالته من منصبه.
من جهتها رفضت “جبهة النصرة” مبادرة دي ميستورا، واعتبرتها “مباركة دولية للتقسيم والتهجير بهدف إفراغ حلب من المسلحين” بحسب زعمها.
كما أعربت بعض الميليشيات المسلحة رفضها لمبادرةالمبعوث اﻷممي بدعوى “غياب الضمانات”. وكان دي ميستورا قد عرض الخميس الماضي مقترحاً ينص على تأمين خروج عناصر “جبهة النصرة” من أحياء حلب الشرقية باتجاه ادلب مقابل وقف العمليات العسكرية في المدينة، وأعرب عن استعداده للتوجه إلى حلب من أجل الإشراف على خروج مقاتلي “النصرة” منها، ما أثار “سخطاً” كبيراً في أوساط “المعارضة”، السياسية منها والعسكرية، ورفضتها شفهيًا بعض القوى، فيما أصدر بعضها الآخر بيانات مكتوبة بذلك، وطالبت ماتسمى ” الحكومة المؤقتة” التابعة للمعارضة بإقالته من منصبه.
ودعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الميلشيات المسلحة في حلب لتقديم تعهد خطي يقضي بانفصالهم عن “النصرة” نهائياً بعد خروجها من اﻷحياء الشرقية.
وأضاف لافروف في معرض تعليقه على الخطة التي قدمها دي ميستورا، إن موسكو مستعدة لدعوة دمشق للموافقة على هذه المبادرة، مشترطاً تعهد المسلحين الذين سيبقون داخل اﻷحياء الشرقية بالانفصال عن “النصرة”، خصوصاً أن اقتراح دي ميستورا لم يأتي على ذكرهم، وهو مايستدعي اتفاقاً منفصلاً بشأنهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.