ما معنى العبارة الروسية الموجهة لأميركا “لن يكون هناك وقت لدى الصواريخ للتأكد من مصدر العدوان على سورية “

ما معنى العبارة الروسية الموجهة لأميركا “لن يكون هناك وقت لدى الصواريخ للتأكد من مصدر العدوان على سورية “

كتب الباحث العسكري و الاستراتيجي أمين حطيط : ما معنى العبارة الروسية الموجهة لأميركا “لن يكون هناك وقت لدى الصواريخ للتأكد من مصدر العدوان على سورية ” في البدء يجب ان تفهم العبارة بانها موقف روسي حازم وحاسم واستعداد للتعامل في سورية مع أي عدوان جوي اميركا او حليف لأميركا بكل جدية ما يجعل الموقف هذا أخطر موقف عسكري تتخذه روسيا في مواجهة اميركا ويمثل نموذجا عاليا من نماذج الردع الفعال اما في التفسير والدلالات الميدانية و الاستراتيجية فانه يفهم كما يلي : 1.ان تهديد اميركا بفرض منطقة حظر جوي في سورية هو عدوان قائم بذاته ولن يرضخ معسكر الدفاع عن سورية له وللطيران السوري وحلفاؤه وحدهم الحق بالعمل في الفضاء السوري وان أي اعتراض له سيواجه بالرد التلقائي أي يكن المعتدي بمن في ذلك اميركا. 2.ان تهديد اميركا بقصف اهداف عسكرية ومدنية تابعة للحكومة السورية هو عدوان صارخ ولن يكون الرد عليه الا بالتعامل الناري الفوري مع مصدر النار ايا كان بما في ذلك اميركا، ان الشعار والعلم الاميركي على سلاح عدوان لن يعطي المعتدي حصانة فالصاروخ المدافع عن سورية مأمور وجاهز للانطلاق دون ان التحري عن هوية المجرم. 3. ان زمن العربدة لأميركية واستباحة سيادة الاخرين وامنهم ولى، وان العالم دخل في عصر جديد قوامه التوازن الاستراتيجي والردع الفعال ولن يكون هناك تساهل في الشأن….ووداعا لأحادية القطبية.

 

 

متابعة : يمامة  المحمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.