اللاذقية تحيي ذكرى تشرين في ضريح القائد الخالد حافظ الأسد ودخولها المصالحة

اللاذقية تحيي ذكرى تشرين في ضريح القائد الخالد حافظ الأسد ودخولها المصالحة

خاص لـسوريا  الإعلامية | مهند  صقر

بمناسبة ذكرى حرب تشرين التحريرية قامت وفود شعبية بزيارة ضريح القائد الخالد حافظ الأسد في مدينة القرداحة، حيث شهدت المدينة توافد لوفود شعبية ونقابية وعدد من القيادات العسكرية وقيادات القوات الرديفة للجيش العربي السوري منذ ساعات الصباح الأولى يوم أمس لزيارة ضريح القائد الخالد وتلاوة الفاتحة على روحه الطاهرة.

30%d9%84 32%d9%84 34%d9%84
من جهة ثانية أعلنت قيادة مركز مطار “حميميم” العسكري دخول “7” مناطق جديدة في المصالحة “4” منها في اللاذقية، و”3″ في محافظة حماه، كما أكد مركز قيادة “حميمميم” عن استهداف تجمعات المسلحين في محاور ريف اللاذقية وتدمير مقرات القيادة الإرهابية في “جبل التركمان ومحور كنسبا”.
وننوه أن عملية دخول اللاذقية إلى المصالحة سيؤثر إيجاباً على عامة الشعب فيها، لاسيما أن اللاذقية تعرضت للقصف أكثر من مرة من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة، ويتم تهديدها بشكل مستمر أما مباشر واما عبر صفحات التواصل الاجتماعي الالكترونية من خلال تنسيقيات المعارضة الإرهابية، وقد نوه السيد احمد أسعد لـسورية الإعلامية: “اللاذقية باكتظاظها السكاني الوافد من المحافظات الأخرى مع السكان المحليين فيها باتت تجمع سكاني لا يستهان به، كما بدأت الأعمال الصناعية والتجارية فيها بالإزدهار مجدداً، بالتالي الأمان ودفع هوة الإرهاب عنها سيصب في مصلحة الشعب والدولة، في استمرار لنبض العامة واصرارهم على متابعة الحياة بسلام، فالمصالحة مهمة ونتمنى أن تعم سورية بأكملها”.
كما نفذ الطيران الحربي السوري الروسي المشترك سلسلة من الغارات استهدفت “تلال خضيرة، كبانة وتلة حديدة” كبدت خسائر كبيرة في عتاد المسلحين، في حين تمكنت المقاتلات العسكرية من استهداف شحنة من الأسلحة قادمة من الحدود التركية وتدميرها بالكامل.

31%d9%84

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.