موسكو ترفض تقييد الفيتو في مجلس الأمن

موسكو ترفض  تقييد الفيتو  في مجلس الأمن

رفض الكرملين فكرة تقييد حق النقض «الفيتو» في مجلس الأمن الدولي بشأن سورية، بعد دعوة المفوض الأممي السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين إلى ذلك من أجل إحالة ملف حلب إلى المحكمة الجنائية الدولية.
وقال المتحدث الصحفي باسم الكرملين، دميتري بيسكوف في معرض إجابته على سؤال بشأن موقف موسكو من هذه القضية: «الموقف الروسي من ذلك سلبي» وفق ما نقل الموقع الالكتروني لقناة «روسيا اليوم». وفي وقت سابق من يوم أمس دعا المفوض الأممي السامي لحقوق الإنسان، إلى تقييد استخدام حق النقض في مجلس الأمن من أجل إحالة ملف حلب إلى المحكمة الجنائية الدولية.
وجاء في بيان صدر عنه: أن الوضع في حلب يتطلب طرح مبادرات جديدة، «بما في ذلك تقييد استخدام حق الفيتو من قبل الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن»، باعتبار أن ذلك سيسمح للأمم المتحدة بإحالة الملف السوري للمحكمة الجنائية الدولية.
واعتبر أن «هذه الخطوة التي ينص عليها مشروع القرار الفرنسي المقدم في مجلس الأمن حول الوضع في حلب، أصبحت مبررة وضرورية بسبب الحصانة التي يتمتع بها عملياً مرتكبو جرائم الحرب في سياق النزاع المسلح وبشاعة الجرائم التي ارتكبت، إذ يرتقي بعضها لمستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية».
واتهم المفوض الحكومة السورية وحلفاءها «بشن سلسلة من الهجمات على الأهداف التي تحظى بحماية خاصة تحت القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك مستشفيات وموظفو إغاثة ومحطات ضخ مياه». كما أنه شدد على «اعتبار عمليات القصف التي تشنها المعارضة باستخدام «قذائف جهنم» على الأحياء السكنية مرفوضة تماماً».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.