بالصور: جولة داخل المتجر الذي يبيع منتوجات «داعش» في تركيا!

بالصور: جولة داخل المتجر الذي يبيع منتوجات «داعش» في تركيا!

انتشرت منذ قرابة الشهرين على مواقع الإنترنت، أخبار تتناول قيام تنظيم الدولة الإسلامية – داعش، بإطلاق سلسلة من الملابس والأزياء “الداعشية”، إلا أن الأمر يبدو أنه ليس مجرد صور ملفقة وأخباراً تنتشر على بعض مواقع التواصل الإجتماعي.

الصحافي جوزيف دانا حاول أن يتحقق من هذه الأخبار التي انتشرت آنذاك. وقام موقع “سلايت” بنشر التقرير الذي أعده دانا عن رحلته في البحث عن مصدر هذه الملابس التي رسمت عليها شعارات لتنظيم الدولة الإسلامية.

ومن خلال البحث في الأزقة التركية ومحاولة البحث عن كل ما يمكن أن يساعده في الوصول إلى مصدر هذه المعلومات، وصلت به الأمور إلى محل ملابس في اسطنبول.

ولفت التقرير إلى أن صاحب المحل الذي رفض الإفصاح عن اسمه، ليس له أي ارتباط بتنظيم الدولة الإسلامية، ولا يدعمهم أبداً.

ويقول صاحب المحل، إنه كان على الدوام يبيع قمصاناً ورباطات للرأس عليها شعارات الدولة الإسلامية، ولكن الأمر لم يكن يلفت أنظار السلطات المحلية أو الصحافيين الأجانب الذين يعملون في المنطقة، إلا أن الأمر اختلف تماماً بعد إعلان الخلافة الإسلامية، والسيطرة على مدينة الموصل في بداية فصل الصيف.

ويوضح أن سبب استعمال شعارات مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية، هي أنه بكل بساطة “هذه شعارات الإسلام والمسلمين، ولم لا يمكنني استعمال تلك الشعارات؟ الناس يرون عقلية داعش والجهاد، بينما أنا أرى صورة الرسول محمد”.

وبالطبع، فإن الشهرة التي نالها المحل في الفترة الماضية لا يمكن أن تكون غريبة في وقت يحاول تنظيم الدولة الإسلامية اللعب على وتر الإعلام في أي نشاط يقوم به ويروج له بالشعارات كافة المرتبطة بالتنظيم، فما كان من صاحب المحل إلا أن قام باستغلال الوهج الإعلامي لداعش من أجل رفع مردود محل الملابس.

ويضيف التقرير أن شركة إندونيسية اسمها “زيرا مسلم” ظهرت في الفترة الأخيرة على أنها الشركة الرائدة في تصنيع البضائع بالمرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية، إلا أن الإعلام لم يركز إلا على هذا المحل في إسطنبول بسبب شهرته بين الناس والزائرين، ويضيف صاحب المحل أن الأعمال ازدهرت كثيراً في الفترة الاخيرة إلى حد أنه بدأ يفكر في إمكانية فتح فروع له في أكثر من منطقة داخل تركيا خلال الأشهر المقبلة.
13

14

17

16

15

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.