عيوب القلب ..

عيوب  القلب ..

تنشأ أمراض (عيوب) القلب الخِلقِيَّة من جَرّاء حدوث عيب أو خلل قبل الولادة ؛ أى أثناء فترة الحمل و نمو الجنين فى رحم الأم ، مما يؤدى إلى حدوث قصور أو عيب فى اكتمال نمو إحدى أو بعض مكونات القلب أو الأوعية الدموية المتصلة به .

نسبة الإصابة بعيوب القلب الخلقية بين الأطفال هى من ٨ إلى ١٠ حالات بين كل ١٠٠٠ طفل . وقد يصاحب هذه العيوب ظهور بعض الأعراض عند الولادة أو أثناء فترة الطفولة ، و قد يتأخر ظهورتلك الأعراض ، فى بعض الأحيان ، إلى ما بعد سن البلوغ .
يصل عدد المرضى البالغين المصابين بعيوب القلب الخلقية إلى ٠٠٠,٠٠ ٣ حالة ؛ و تزداد هذه الإصابة بمعدل ٠٠٠,١٠ حالة سنويا .
إنَّ تواجد عيوب خلقية بالقلب لدى البالغين أمر ليس نادر الحدوث ؛ إذ أنّ نسبة الإصابة بها هى حالة من كل ١٥٠ من البالغين .
عيوب القلب الخِلْقِيَّة

عيوب القلب الخِلقية لدى البالغين الأكثر شيوعًا هى :

العيوب الخِلقية فى صمامات القلب
الثقب الأذَيْنِى الجِدارى و الثقب البُطيْنِى الجِدارى
الثـقب البيضوى المفتوح
القناة الشريانية المفتوحة
ضيق الشريان الأبهر ( الأورطى )
التشوه أو سوء التكوين الخِلقى المُسَمَّى ” عيب إپـْشْتاين “
ضيق فى الصمام الرئوى
رباعية ” فالوت “
تبدُّل أو تَغَيُّر فى مَوْضِع الشرايين الكبرى
ارتفاع ضغط الشريان الرئوى
أعراض عيوب أو أمراض القلب الخِلقِيَّة

قد يتم تشخيص عيوب القلب الخِلقية قبل الولادة ، أو مباشرة بعدها ، أو أثناء فترة الطفولة ، و أحيانا بعد مرحلة البلوغ . ومن المحتمل أن لا يشعر المريض على الإطلاق بأى أعراض ؛ بالرغم من وجود عيب خلقى بقلبه .

من ناحية أخرى ، فى حالة ظهور أعراض لدى الشخص البالغ ، تكون عادةً فى صورة :

عدم القدرة على التنفس بعمق
عدم القدرة على تحمل المجهود العضلى البسيط
تشخيص أمراض القلب الخِلقِيَّ:

يتم تشخيص أمراض القلب الخِلقية أثناء توقيع الكشف الطبى على المريض ، فى حالة استماع الطبيب لما يُسَمّى لـَغـَط فى القلب ( وهو صوت ذو نبرة خاصة يشبه الهدير أو الخريرأو الوشوشة أو ما شابه ذلك ) . كما يتم تشخيص أمراض القلب الخِلقية أيضا عن طريق إجراء إحدى أو بعض الفحوصات الآتية :

الأشعة التليفزيونية ( الموجات فوق الصوتية ) على القلب
الموجات فوق الصوتية عبر المرئ على القلب
الموجات فوق الصوتية عبر الشرايين على القلب
قسطرة للقلب
أشعة عادية على الصدر
رسم القلب الكهربائى
الرنين المغناطيسى
الفحص الپوزيترونى الإشعاعى المقطعى.
علاج أمراض القلب الخِلقِيَّة :

يعتمد علاج أمراض القلب الخِلقية بشكل مباشرعلى درجة شدة العيب المُصاب به المريض ، أى أنَّ العيوب ذات الدرجة البسيطة قد لا تحتاج إلى أى علاج ، بينما يلزم العلاج للحالات ذات العيوب الخِلقية العالية الشدة ، و ذلك عن طريق استعمال الأدوية ، أو العلاج التداخلى ، أو العلاج الجراحى .

من ناحية أخرى ، يتوجب على المرضى البالغين المُصابين بإحدى عيوب القلب الخِلقية ، المتابعة المُستديمة مع طبيب القلب المُتخـصِّص فى علاج عيوب القلب الخِلقية . كما يتوجب أيضا على هؤلاء المرضى إتخاذ كافة الوسائل الإحترازية ، مدى الحياة ، من أجل تجنب الإصابة بالتهاب الجزء الداخلى لعضلة القلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.