بين تعليق المحادثات والإتهامات المتبادلة موسكو تحدد موقفها وواشنطن تحاول التملص

بين تعليق المحادثات والإتهامات المتبادلة موسكو تحدد  موقفها وواشنطن تحاول التملص

علقت واشنطن الاثنين مفاوضاتها مع موسكو بشأن اعادة تفعيل وقف اطلاق النار الفاشل في سوريا وتشكيل خلية عسكرية مشتركة لاستهداف الجهاديين، وقالت ان “الصبر على سوريا قد نفد”.وقال جون كيربي المتحدث باسم وزارة الخارجية “لم يتم اتخاذ هذا القرار بسهولة”، متهما روسيا وحليفتها سوريا بتصعيد الهجمات على مناطق المدنيين.

وقال كيربي ان الجيشين الروسي والاميركي سيواصلان استخدام قناة اتصال وضعت لضمان عدم حدوث تصادم بينهما خلال “عملياتهما لمكافحة الارهاب في سوريا”. الا ان الولايات المتحدة ستستدعي الاشخاص الذين تم ارسالهم الى جنيف من اجل انشاء “مركز تنسيق مشترك” مع الضباط الروس للتخطيط لشن ضربات منسقة.

في المقابل، اعربت وزارة الخارجية الروسية الاثنين عن الاسف اثر تعليق واشنطن المباحثات بشان هدنة في سوريا، وقالت ان الولايات المتحدة تحاول القاء تبعة الفشل على روسيا.  وقالت ماريا زاكاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية، حسب ما نقلت عنها وكالات الانباء الروسية “نحن نأسف لقرار واشنطن”، مشددة على ان الولايات المتحدة “تحاول القاء تبعة الفشل على غيرها، بعد ان فشلت في الوفاء بالتزاماتها التي عملت بنفسها على وضعها”، بحسب ما اوردت الوكالات الروسية.

من جهته قال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست ان “الصبر على سوريا قد نفد”. واضاف ايرنست “ان صبر الجميع على سوريا قد نفد” مضيفا “لم يعد هناك ما يمكن ان تتحادث به الولايات المتحدة مع روسيا” بشأن سوريا، معتبرا ان الوضع “مأساوي”.

وسيعلق الدبلوماسيون الاميركيون بذلك المحادثات مع روسيا حول اعادة تفعيل وقف اطلاق النار الذي تم التوصل اليه في التاسع من ايلول بين وزيري الخارجية الاميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف. وانهارت تلك الهدنة خلال المعلنة  وسط تبادل للاتهامات بين الجانبين وتصاعد وتيرة العمليات القتالية .

واتهمت واشنطن موسكو بالاخفاق في كبح قوات الحكومة السورية وشن ضربات جوية تستهدف المدنيين. بينما تقول روسيا ان واشنطن اخفقت في الفصل بين المعارضين “المعتدلين” وجهاديي تنظيم القاعدة. وقال كيربي في بيان “للاسف فقد اخفقت روسيا في الوفاء بالتزاماتها بما في ذلك التزاماتها بموجب القانون الانساني الدولي”.

واضاف ان روسيا “اما انها كانت غير مستعدة او غير قادرة على ضمان التزام نظام الاسد بالترتيبات التي وافقت عليها موسكو”.

وقال كيربي ايضا “بدلا من ذلك فقد اختارت روسيا والنظام السوري متابعة المسار العسكري بما لا يتناسب مع وقف الاعمال القتالية كما هو واضح من تكثيف هجماتهم ضد مناطق المدنيين”.

واتهم كيربي موسكو ودمشق بـ”استهداف البنى التحتية الحساسة مثل المستشفيات، ومنع وصول المساعدات الانسانية الى المدنيين المحتاجين”.

وكانت موسكو اكدت الاثنين ان حملة القصف التي تشنها في سوريا “فعالة للغاية”، نافية ان تكون مقاتلاتها قصفت مستشفيات بعد اتهامات بارتكاب جرائم حرب في الهجوم الشرس لقوات النظام السوري على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب بمساندة جوية روسية.

وقال نائب وزير الخارجية غينادي غاتيلوف ان الضربات الجوية الروسية دعما لنظام الرئيس السوري بشار الاسد منعت الجهاديين من السيطرة على البلاد. ونقلت عنه وكالات الانباء الروسية قوله “من هذا المنظور فان مشاركتنا كانت فعالة للغاية خاصة الان بعد تدهور الوضع في المنطقة المحيطة بحلب”.

من ناحية أخرى قال مصدر في اللجنة الخارجية لمجلس الدوما الروسي، اليوم الإثنين 3 تشرين الأول/ أكتوبر، إن مجلس الدوما قد يصادق يوم الجمعة القادم، على اتفاق حول نشر مجموعة جوية روسية في سورية لأجل غير مسمى.

وقد تم توقيع الاتفاق الجاري المؤقت بين روسيا وسورية في دمشق يوم 26 آب/ أغسطس وعرض على مجلس الدوما من أجل التصديق في أوائل آب/ أغسطس من عام 2016. وصرح المصدر “قد ترد الدوما بقرار التصديق على المجموعة الجوية في سورية. وسيكون ذلك التصريح هو الأفضل”. ووفقا لأقواله فسوف يتم التصديق يوم الجمعة القادم .

وفي ظل إصرار طائرات  التحالف الدولي بقيادة أمريكا  تدمير  البنى التحتية  في دير الزور  ومساعدة تنظيم  داعش  عن  غير قصد حسب  قولها  .. أكدت روسيا على إستمرارها في مشاركة  سوريا بدحر  الإرهاب عن أراضيها  وزيادة عدد  القاذفات  الروسية في  قاعدة حميميم  باللاذقية , كما حذرت  الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، الولايات المتحدة، اليوم السبت، من أن العدوان المباشر على دمشق والجيش السوري سيؤدي إلى “تحولات تكتونية فظيعة”.

من ناحيتها أكدت وزارة الخارجية السورية أن العمليات التي قامت بها القوات الجوية الروسية في سوريا أثبتت جدية ومصداقية روسيا الاتحادية في مكافحة الإرهاب، مشيرة إلى أن المساهمة الروسية في مكافحة الإرهاب في سوريا جاءت بناء على طلب الجمهورية العربية السورية، وهو ما يجسد العلاقة الاستراتيجية بين البلدين الصديقين.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.