الجعفري : لدينا مشكلة أخلاقية مع موظفي الأمم المتحدة .. والسياسة الأمريكية تحمي النصرة

الجعفري : لدينا مشكلة أخلاقية مع موظفي الأمم المتحدة .. والسياسة الأمريكية تحمي النصرة

سوريا الإعلامية | سياسة

أعلن مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن السياسة الأمريكية حمت تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي، مشيرا إلى أن واشنطن لم يكن عندها بالأساس خطة “ألف” بشأن الأزمة في سورية وإنما كان عندها خطة “ب”.
الجعفري في حديث لقناة روسيا اليوم بيّن أن الغارات الأمريكية لم تستهدف إطلاقا على مدى سنة ونصف السنة تقريبا تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي.

من ناحية أخرى الجعفري أن الحكومة السورية فتحت 4 معابر إنسانية لخروج المدنيين من أحياء حلب السورية، إلا أن الجماعات المسلحة تأخذ الناس كدروع بشرية.
وقال الجعفري للصحفيين: “الحكومة السورية فتحت 4 معابر انسانية لخروج الناس من شرق حلب ولكن المشكلة أن الجماعات الارهابية الموجود في المنطقة – وهم بالمنطقة يعدون بالمئات فقط – يأخذون الآلاف كرهائن ودروع بشرية، وكان حريا بأوبراين وصف الواقع كما هو”، كما أشار الدبلوماسي السوري الى أن بعض موظفي الأمم المتحدة يدعمون الإرهابيين ويعرقلون المصالحات.
وقال الجعفري: “دعني أقول أنه عندما تم عقد المصالحة في حي الوعر في حمص ووافق المسلحون أن يخرجوا، قام بعض موظفي الأمانة العامة في سوريا بالاجتماع مع المسلحين والطلب منهم عدم تسليم السلاح والاستجابة”.
وأردف قائلا: “ولذلك لدينا مشكله أخلاقية مع بعض موظفي الأمم المتحدة وبعض هؤلاء يدعمون الإرهاب ومتواطئون مع الإرهاب ويريدون أن تستمر الأزمة وتركيع الدولة السورية وجعلها فاشلة، لأن المسالة أصبحت تجارة بالنسبة لهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.