خليل الرحمن تنتفض في وجه الاحتلال الصهيوني

سوريا الإعلامية | خاص | مكتب فلسطين : عهد الهيموني

شهدت محافظة الخليل في الضفة الغربية المحتلة يوم الجمعة الماضي مسيرات حاشدة للدفاع عن الشعب الفلسطيني إلى جانب المقاومة في قطاع غزة إثر دعوات من حركة الجهاد الإسلامي ، حيث انطلقت مسيرة من مسجد الحسين في الخليل متوجهة إلى دوار ابن ابن رشد حيث تم إلقاء الكلمات هناك وكانت في مقدمة المسيرة عدد من قيادات الجهاد الإسلامي في المحافظة منهم الأسير المحرر الشيخ حازم الهيموني وعدد من الأسرى المحررين ومن الذين خاضوا إضرابات عن الطعام لأشهر طويلة منهم الأسير المحرر الشيخ ثائر حلاحلة ، وحشد كبير من أهل خليل الرحمن ، ومن كل الفصائل .

بعد أن انتهت كلمات الحضور ، توجه المشاركون نحو منطقة باب الزاوية وهي نقطة تماس واتشباك مع قوات الاحتلال الصهيوني ، وفور أن رأى جنود الجيش الصهيوني الحشودات الضخمة من المواطنين باشروا بإطلاق الرصاص الحيّ والمطاط نحوهم بالإضافة إلى الغاز المسيل للدموع وأنواع أخرى .

10596180_750784764980817_56924168_nفي المواجهات العنيفة التي شهدتها المحافظة في عدّة مناطق وخصوصاً في منطقة باب الزاوية كان هناك ما يقارب الـ 40 إصابة بمختلف أنواع الأسلحة . حيث أفادت مصادر طبية أن 40 مواطناً أصيبوا برصاص الاحتلال أحدهم إصابته وصفت بالخطيرة جداً نقل على إثرها إلى غرفة العمليات في مستشفى الميزان التخصصي في الخليل .

10609097_750784771647483_679837497_nوفي ساعات ما بعد منتصف ليل الجمعة – السبت أعلن مشفى الميزان أن المواطن ” نادر محمد سعدي ادريس – 40 عاماً ” فقد حياته بعد ساعات من محاولة إنقاذه إلّا أن الله قدّر له أن يكون شهيداً . وأفادت مصادر طبية من مشفى الميزان التخصصي بأن الشهيد ادريس أصيب برصاصة أصابت الشريان الرئيسي للقلب ، حيث حاول الأطباء جاهدين إنقاذ حياته إلا أن محاولتهم وللأسف باءت بالفشل ، حيث توقف نبض قلب الشهيد الساعه 12:20 دقيقة لمدة 10 دقائق عمل الأطباء التنفس الصناعي للشهيد ثم عاد قلبه للنبض ، إلا أن قلبه توقف عن النبض بسبب الإصابة في تمام الساعه 1:20 صباحاً حيث أعلن في حينها عن استشهاده . هذا وجرى نقل جثمان الشهيد بعد حضور أقربائه لمشفى الاهلي بمدينة الخليل ، ليرقد الجثمان في الأهلي ، وتم تشييع جثمان الشهيد بعد صلاة ظهر يوم أمس السبت . وأظهر فيديو مصوّر لحظة استهدف الجود الصهاينة للشهيد ادريس رحمه الله .

10589738_750784728314154_872918132_nفي المواجهات التي اندلعت في منطقة باب الزاوية ، أخذ مسن فلسطيني لعبة على شكل صاروخ M75 ويُدعى ” الشيخ زياد أبو هليل ” وهو أحد وجهاء محافظة خليل الرحمن ، وذهب بالصاروخ نحو جنود الاحتلال واشتبك معهم وجهاً لوجه وحاول منعهم من إطلاق الرصاص باتجاه الشبّان الذي يرمون الحجارة باتجاه الجنود ، وفي لقاء بسيط من مدير مكتب سوريا الإعلامية الإخبارية مع الشيخ زياد ، قال الشيخ : ” بالنسبة لي ولغزة … إنّ دمي أرخص بكثير من دم أطفال غزة وشهداء وأهل غزة ، وهو أقل الواجب أن أضحي لمن يستحق التضحية ، غزة هي النور والعزة والنصر والقوة والتحدي والثورة والغضب والبركان ، هي الصمود والشموخ ، هي المحبة والكرم والعطاء . أمّا بالنسبة للمقاومة ، أنتم من تربيتم وتتلمذتم على كتاب الله وسنة رسوله الكريم لستم وحدكم ، إنّ الله معكم ونحن ، إنّ بسالتكم لتجبرني على خلع جلدي لصنع أحذية لكم ، أنتم شرف الأمة بل العالم ، أنتم من سجلتم نصراً تاريخياً على الأعداء . كانت إرادتكم وإيمانكم بالله أقوى من غطرستهم وجبروتهم . الرحم لشهدائنا ، الشفاء لجرحانا ، الحرية لأسرانا ، النصر لنا ، جهنم لأعدائنا ، الخزي والعار والذل والهزيمه وجهنم لأعدائنا . ”

ويُذكر أن الشيخ كان قد أصيب الأسبوع الماضي بثلاث رصاصات في جسده .

10601183_750784901647470_1640452777_nأما يوم أمس السبت انطلقت في محافظة الخليل حملة لمقاطعة البضائع الصهيونية تحت عنوان ” حملة لا تدفع ثمن رصاصتهم ” ، وهي عبارة عن حملة شبابية أطلقها مجموعة من الناشطين الفلسطينيين لمقاطعة البضائع الصهيونية ودعم المنتجات العربية والفلسطينية في الأسواق الفلسطينية ، وركزت الحملة على دعوة أصحاب المحلات في الأسواق الفلسطينية إلى عدم بيع المنتجات الصهيونية وعدم أخذها من الشركات ، كما واهتمت بتثقيف الجمهور الفلسطينين والمستهلكين إلى الكم الهائل من عائدات المنتجات الصهيونية الذي يعود بالنفع على الجيش الصهيوني الذي يقتل أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة .

فؤاد عبيدو أحد منسقي الحملة قال : ” لا شكّ أننا نجحنا اليوم في التجمهر والتوجه المنظّم للتوعية بماهية المقاطعة ، وكان النجاح مذهلًا الحمد لله ، لكنّ النجاح الأكبر هو عندما نطهر الأسواق من منتجات الصهاينة جميعها ، التموينية والطبية والزراعية والصناعية و التقنية وغيرها الكثير الكثير . ”

10595951_750784888314138_536819656_nكما ويُنظم منسقي الحملة ، زيارةً إلى جرحى من قطاع غزة قدموا إلى مشفى الأهلي في الخليل ليتعالجوا بعد أن قام الاحتلال بقصفهم في القطاع .

في حين لاقت الحملة ترحيباً من قبل أصحاب الحملات ، وكان هناك الكثير من المحلات قد أفرغت ثلاجاتها ورفوفها من المنتجات الصهيونية كاملةً .

في ساعات مساء يوم السبت ، انطلفت ما يقارب الـ 10 قوافل المحملة بالمواد الغذائية والمساعدات إلى قطاع غزة من الخليل .

وفي الساعات الأولى من اليوم الأحد تبنت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح ، عملية إطلاق نار على مجوعة من الجنود الصهاينة في مدخل مخيم العروب شمال محافة خليل الرحمن .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.