قائد في ميليشيا الحر يعتقل في النمسا لارتكاب جريمة قتل في سوريا

قائد في ميليشيا الحر يعتقل في النمسا لارتكاب جريمة قتل في سوريا

اعتقلت الشرطة النمساوية المطرب السابق والقائد الثوري اللاحق واللاجئ حالياً ” عز الدين الفراتي ” في مخيم ترايسكيخن لاستقبال اللاجئين قرب مدينة فيينا، وفق ما نقلت وكالة الأنباء النمساوية عن جريدة ” كرونين تسايتونغ”.

و جاء اعتقال “الفراتي” بعد أن تعرف عليه لاجئون سوريون مقيمون في المخيم نفسه و حاولوا الاعتداء عليه نظراً لما قام به عندما كان يتزعم تشكيلاً عسكرياً “ثورياً” في سوريا.

و قال المتحدث باسم الشرطة ” يوهان باومشلاغر” إن المتهم لم يصب بأذى حيث تمكنت الشرطة من منع المتظاهرين من الاقتصاص منه بأنفسهم، مشيراً إلى اعتقاله، في انتظار بدء أعضاء لجان حماية الدستور و مكافحة الإرهاب التحقيق في قضية انتسابه لـ ” منظمة ارهابية ” وفق لشريط فيديو منشور على شبكة الإنترنت.

من جهة أخرى، تناقل ناشطون تفاصيل ذكرها شاهد على الحادثة، حيث أكد أن أحد اللاجئين السوريين المتواجدين في مخيم اللجوء ذاته مع الفراتي ” اللاجئ “، هو شقيق شخص قتل على يد الفراتي في سوريا عندما كان الأخير قائداً لإحدى الكتائب في رأس العين.

وقام شقيق القتيل بإبلاغ الشرطة النمساوية عن وجود شخص قام بقتل أخيه خلال الأحداث التي شهدتها سوريا، وقدم لهم مقطع فيديو يظهر الفراتي وهو يظهر الفراتي متباهياً بفعلته.

ويعتبر عز الدين الفراتي من المطربين الشعبيين الذين ذاع صيتهم عبر قناة ” غنوة ” و أخواتها، واشتهر بأغنية ” يا سوسو “، قبل أن يتحول لقائد ثوري أسس كتيبة أسماها ” عباد الرحمن “.

وبعد عمليات سرقة كبيرة حولت اسم كتيبته إلى ” صوامع الرحمن “، نظراً لاستحواذه على صوامع القمح في رأس العين، اعتزل الفراتي وسافر إلى أوروبا ليكمل ثورته هناك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.