كثرة المكدوس تسبب السرطان !!

كثرة المكدوس تسبب السرطان !!

كثرة المكدوس تسبب السرطان !!

سوريا الإعلامية / شذى معلا

لطالما كان صحن المكدوس، الأكلة السورية الشعبية، صنفا رئيسا على موائد السوريين، قبل أن يصبح كيلو الجوز بـ 5 آلاف ليرة سورية، وكيلو الباذنجان بـ 200، وتنكة الزيت بـ 22 ألف.

ورغم أن الأحاديث تقول: إن منشأ المكدوس حلبي، إلا أن الدمشقيين يعتنون كثيرا في تفاصيل تحضيره ومونته لا سيما في شهر أيلول (شهر المونة).

حيث يتم اختيار حبّات صغيرة الحجم من الباذنجان، تسلق قليلا، وتشق من جانبها ويتم حشوها بالجوز المخلوط مع الثوم والفلفل والفليلفة، ومن ثم غمّرها بالزيت لفترة شهر تقريبا، ووضعها بأوعية زجاجية (مطربان، أو قطرميز) ريثما “ينضج”، مع شيء من المنكّهات مثل الثوم والفليفلة الحمرا

وتأثرت المائدة السورية بمضاعفات الحرب أيضا، حيث غابت تدريجيا الكثير من الأصناف الشعبية بسبب غلاء المكوّنات الرئيسة لها.

وبعد أن كانت العائلة تنتج سنويا 10 أو 20 كيلو من المكدوس، باتت تكتفي بكيلو أو اثنين لا أكثر، واستبدل الصحن الصباحي الذي كان يضنم خمس أو ست مكدوسات، بصحن صغير، يضم مكدوسة واحدة، يتقاسمها أفراد العائلة، كما غاب المكدوس بشكل نهائي عن كثير من العوائل، غابت عن منازلها، أو سافر أبناؤها إلى خارج البلاد.

وحدث مع أحد أبناء صديقاتي التي نزحت من بيتها مع عائلتها، حيث أجابت حين سألها ابنها (ليش ماما ما عاد عملنا مكدوس!!)… يا أمّي.. كترة المكدوس بتعمل سرطان!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.