افتتاح أسبوع الفيلم الاندونيسي في اللاذقية

افتتاح أسبوع الفيلم الاندونيسي في اللاذقية

تقرير : رولا ديب

برعاية سفارة اندونيسيا بدمشق وبالتعاون مع وزارة الثقافة في الجمهورية العربية السورية تقدم اﻷيام السينمائية الأندونيسية وذلك من 21 ايلول ولغاية 23 ايلول، في دار اﻷسد للثقافة والفنون باللاذقية:
بدأت فعالية اليوم اﻷول بالنشيد الوطني للجمهورية الاندونيسية والنشيد الوطني للجمهورية العربية السورية، ذلك بحضور محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي د.محمد شريتح وسفير اندونيسيا جوكو هاريانتو، ومدير المركز الثقافي الاستاذ مجد صارم، حيث تلاها عرض فيلم وثائقي يظهر العلاقات السورية الاندونيسية.
والقى كلمة الترحيب الاستاذ مجد صارم قائلاً: “إن التواصل مع ثقافات وحضارات الشعوب شيء مهم لنتعرف على ثقافتها وفنونها المختلفة، ونحن اليوم نتواصل مع دولة صديقة لطالما وقفت الى جانب الحق وجانب نضال الشعوب”.
25%d9%81  26%d9%81
جاء بعدها كلمة السفير الاندونيسي جوكو هاريانتو موضحاً أن وجودنا اليوم في داراﻷسد لللثقافة من أجل افتتاح الايام السينمائية التي ستقام في عدة مدن في سوريا والتي كانت بدايتها في مدينة اللاذقية، كما بين ان هذه الفعاليات هي نتيجة التعامل البناء بين سفارة اندونيسيا ووزارة الثقافة ومديرية الثقافة في اللاذقية، والهدف منها هي تعريف الشعب السوري بالثقافات الاندونيسية لتمتين العلاقة بين الشعبين.
ثم كلمة وزير الثقافة يمثله محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم، حيث أوضح الى ان القاسم المشترك بين البلدين الصديقين الاندونيسي والسوري هو احترام الاخر والمسالمة والتعايش الامن، كما اشار الى ان الجمهورية الاندونيسية برهنت على صدق المواقف السياسية خاصة فيما يتعلق بالمؤامرة على سوريا والإصرار على موقف دعم القيادة السورية، بمحاربة الارهاب والدفاع عن الشعب السوري والعالم بأسره، أيضاً اكد ان المشاركة بافتتاح هذه الفعالية الفنية هي دليل على تكامل الصف دبلوماسياً وثقافياً وروحياً بين البلدين الصديقين شعباً وقيادة.
وبدأ عرض الفيلم اﻷول بعنوان “حبيبي وعيونن”، الذي يتحدث عن قصة انسان عبقري خبير في صناعة الطائرات، لديه حلم كبير سيكرس للشعب الاندونيسي عبر صناعة طائرات تطير من اجل توحيد الاجواء الاندونيسية، بالمقابل هناك شخصية الانسة عينون الطبيبة الذكية والمستقبل مفتوح امامها، حيث أعرب الحضور في الختام عن استماعهم بعرض الفيلم وإعجابهم به.
27%d9%81 28%d9%81
و صرح مدير المركز الثقافي الاستاذ مجد الصارم  لـموقع سوريا الاعلامية ان هذه الفعالية بادرة رائعة “اسبوع الفيلم الاندونيسي” وهي بادرة من السفارة الاندونيسية لخرق الحصار الثقافي في سوريا والذي يضاف الى العديد من الحصارات التي فرضت علينا وبالتالي نحن ندعم هذه الخطوة ونراها بادرة ايجابي، كما بين ان هذه الخطوة بوابة كبيرة لأسابيع من الافلام السينمائية المتنوعة لثقافات وحضارات مختلفة على مستوى العالم، وأشار أن عرض الفيلم الاندونيسي مستمر لمدة ثلاثة ايام وسيتم عرض ثلاثة أفلام مختلفة:
الفيلم اﻷول بعنوان: حبيبي وعينوني، ويتحدث عن حياة الرئيس الاندونيسي الثالث في جمهورية اندونيسيا.
الفيلم الثاني بعنوان:غرق السفينة، وقصته تشبه الى حد ما فيلم التايتنك.
الفيلم الثالث بعنوان:خمسة سينتمتر، وهو فيلم تاريخي.
ويتم عرض الافلام في مدرج دار الاسد للثقافة عند الساعة السادسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.