القمامة ضيف دائم على أحياء مدينة جرمانا

القمامة ضيف دائم على أحياء مدينة جرمانا

القمامة ضيف دائم على أحياء مدينة جرمانا

إعداد هيا حبوس

تراكمت أكوام القمامة في عطلة العيد وبلغت حداً لا يطاق حيث سدت بعض الأزقة والحارات في مدينة جرمانا ، وظن الأهالي مخطئين أنه بعد انقضاء العيد وبدء الدوام الرسمي ستقوم ورشات النظافة بإزالة تلك الأكوام وترحيلها إلا أن الحال لم يتغير وبقي على ما هو بل زاد سوء ، ولم تحرك البلدية ساكناً تجاه هذه المشكلة القديمة الجديدة التي يعاني منها سكان جرمانا .

وفي جولة لنا على بعض أحياء جرمانا أدهشني ما رأيت من كميات القمامة التي تشكل تلال صغيرة في بعض الأحيان ، ففي حي القوس كانت القمامة تعرقل حركة السير في أحد الحارات الفرعية وتغطيها سحب من الحشرات ، و قبل وصولنا إلى مدخل الحارة استقبلتنا الروائح المنفرة ، وأبدى أحد المارة عن معاناته مع هذه المشكلة بأن العطلة ليست السبب في تراكم القمامة فحتى في أيام الدوام الرسمي البلدية مقصرة في ترحيل القمامة من الحي ، وهذا منظر قد ألفه السكان ، وعند سؤالنا له الحل قال لا حياة لمن تنادي لأنه قد تقدم شخصياً بعدة شكاوي للبلدية ولا مجيب ودائماً يعطونه أعذار واهية .

ثم انتقلنا إلى منطقة الروضة في حارة مقابل مطعم النايا ولم يكن الوضع بأفضل من سابقه فالقمامة مبعثرة ومتناثرة في أرجاء تلك الحارة ، وعند سؤالنا سيدة مسنة من سكان الحي عن رأيها بالموضوع انفجرت بالصراخ مستنكرة هذا الوضع المزري .

وقد اكتفينا بجولتنا على هذين الحيين خوفاً من أن نصدم بوضع أسوء للنظافة في أحياء أخرى ، فقد تردد إلى مسامعنا أن القمامة تغزو معظم أحياء جرمانا .

إن وضع النظافة في مدينة جرمانا سيئ ويتطلب حلول سريعة ومبادرات مسؤولة ، ونضع هذه المشكلة بين أيدي المسؤولين على أمل إيجاد الحل السريع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.