إستقبال المدارس ونصائح علم النفس

إستقبال المدارس ونصائح علم النفس

إعداد : محمد  حسين

بدأ العام الدراسي الجديد بكل إلتزاماته ومسؤلياته..الإستيقاظ المبكر  و تجهيز محفظة المدرسة , الإفطار ومشكلاته، سندويش المدرسة.. إصطحاب الأمهات لأطفالهن الجدد في أول سنة دراسية بكاء وابتسامات أمور كلها تشكل عبئاً على الامهات..
 و يقول خبراء تربية الاطفال :
“إن الامهات يجدن ان العودة للمدارس بعد الاجازة الصيفية الطويلة تمثل عبئا وكابوسا حقيقيا ، فالكثير منهن يواجهن برفض اطفالهن العودة الى النظام والروتين المدرسي وهكذا تظل العديد من الاسر في صراع عنيف قد يمتد لعدة اسابيع “.
55 56
إنطلاقاً من هذه الحقيقة أكد علماء النفس أنه من الخطأ اللجوء لعقاب الطفل لإجباره على الذهاب الى المدرسة وبدلاً عن ذلك يجب ذهاب الوالدين أو احدهما برفقة الطفل في من أول يوم ولمدة شهر تقريباً حتى لا يشعر الطفل بعدم الامان .
وعلى الأسرة وخصوصاً الأم ان تساعد الطفل بتجاوز هذا الامر بسلام فعليها ان تمهد له قبل دخوله المدرسة بمدة كافية فتتحدث معه عن أهمية المدرسة والدراسة وأن تشرح له  أن المدرسة هي التي تجعل منه شخصاً مهماً وانها مكان يستطيع فيها اللعب وممارسة هواياته…
ومن  ناحية  أخرى أيضا تقع على  المدرسة مسؤولية كبرى في تغيير مفهوم الطفل عن الجو  المدرسي عن  طريق توفير الطابع الترفيهي وحصص لممارسة الأطفال هواياتهم ..
ويؤكد الخبراء على تماسك الوالدين وعدم اللهفة على ابنائهم عند العودة من المدرسة ينعكس ذلك على استقرار اطفالهم النفسي، حيث ان الافراط في التعلق بالابناء ينعكس بالسلب عليهم…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.