الخارجية الروسية : واشنطن تسترت من قبل على جبهة النصرة و الآن تدعم تنظيم داعش

الخارجية الروسية : واشنطن تسترت من قبل على جبهة النصرة و الآن تدعم تنظيم داعش

إعتبرت وزارة الخارجية الروسية على لسان المتحدثة باسمها، ماريا زاخاروفا، أن واشنطن تقدم الدعم للجماعات الإرهابية في سوريا ومن بينها تنظيم داعش، معتبرة أن البيت الأبيض كان يتستر على جبهة النصرة، أما الآن يدافع عن تنظيم داعش.

وأضافت زاخاروفا أن الضربات الأمريكية على مواقع الجيش السوري في دير الزور تأتى في إطار دفاع واشنطن عن تنظيم “داعش” قائلة: “إذا كانت لدينا في وقت سابق شكوك بأنهم يتسترون على جبهة النصرة.. فالآن وبعد هجمات السبت على الجيش السوري نصل إلى استنتاج مرعب: البيت الأبيض يدافع عن تنظيم داعش”.

وأضافت المسؤولة الروسية: “إذا كان الأمر كذلك، ربما هذا هو السبب لرفض الجانب الأميركي نشر الاتفاق الروسي الأميركي حول سوريا” وواصلت زاخاروفا “نطالب تفسيرا من واشنطن: هل هذه سياسة متعمدة لدعم داعش أو أن هذا كان خطأ “.

الى ذلك دعت وزارة الخارجية السورية مجلس الأمن لإدانة الضربات الجوية للتحالف بقيادة امريكا على القوات السورية وإلزام واشنطن بعدم تكراره واحترام سيادة سوريا.

وقالت الخارجية السورية، في رسالتين بعثتهما إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي، مساء السبت، إن “العدوان الأميركي الغاشم على مواقع الجيش العربي السوري في جبل ثردة في محيط مطار دير الزور اعتداء خطير وسافر ضد الجمهورية العربية السورية وجيشها”.. “هذا العمل الأميركي الجبان دليل لا يحتاج إلى برهان على أن الولايات المتحدة وحلفاءها تدعم تنظيم داعش وغيره من المجموعات الإرهابية المسلحة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.