إياد فرح لسوريا الإعلامية: “الشهرة هي النجاح، ومحبة الناس هي مايجعلني أستمر وأكبر وأكون قريب منهم”

إياد فرح لسوريا الإعلامية: “الشهرة هي النجاح، ومحبة الناس هي مايجعلني أستمر وأكبر وأكون قريب منهم”

حنين اللبان / سوريا الإعلامية

صوت رومانسي دافئ يرفض كل ما يعادل القمة، ليصل إليها، وبعد كل قصة نجاح يخوض منافسة مع ذاته لتقديم الأفضل لجمهوره، يتنفس حباً، ويقدم عمله بكل جدية ومحبة، هو ابن هذا العصر، عصر «السوشال ميديا» الذي بات جزء أساسي من حياتنا.

الفنان السوري إياد فرح ابن مدينة الياسمين التي إنطلق منها وعاش فيها يتحدث لسوريا الإعلامية عن تجربته الفنية في هذا الحوار:

هل تحدثنا عن إياد كشخص وليس كفنان؟

إياد كشخص لا بيختلف عن إياد الفنان كثيراً ، أنا شابُ سوري عشت بسوريا مع عائلتي الصغيرة وكبرت  فيها ، أحببت  الموسيقى منذ الصغر  لذا  قمت  بدراستها … عايش حياتي على محبتي الكبيرة لوطني وأهلي والناس من حولي ..

 كيف كانت بدايتك في دخول عالم الفن؟

درست بالمعهد العالي للموسيقى فترة قصيرة وأكملت دراستي  بلبنان في  “Conservatory” و إجتهد  لفترة  على  تدريب صوتي وتجويد آدائي , من ثم  بدأت  بالغناء  في أكثر من مكان .. وحين  بدأت  بتسجيل  بعض  المقاطع الصوتية وجدت ترحيباً وقبولاً لدى الجماهير والحمدلله  أحب  الجميع  صوتي  و باتوا  يقبلون  أكثر فأكثر  على  سماعي ..

 من هو الشخص الذي شجعك على دخول هذا المجال؟ ومن قدوتك من الفنانين ؟

كان  الفضل  لعائلتي  في تشجيعي ودفعي إلى  الأمام  لأنهم  يتفهمونني  ويعرفون  أن الفن  بداخلي  ويعبر عن شخصيتي  .. وأخي يغني و أبي  أيضاَ  يملك صوتاً جميلاً , ودعمهم  كان  له  دورٌ كبير في  تقديمي  لهذا  المجال .

 

هل من الممكن رؤيتك في المجال الفني كممثل ؟ 

كل شي ممكن، فأنا  أحب ولست بعيداً عن هذا  المجال .. لكنني  أترك هذا الأمر للأيام  وللفرصة المناسبة  ..

طموحك في الحياة إلى أين يصل؟

طموحي ليس  له  حدود  أبداً ، لأنني كلما وصلت إلى هدف  معين أرى ولادة لهدف جديد مع رغبة في  التقدم  لأخطو  خطوة أكبر وأهم  ..

 

لو لم تكن مغنياً ما المهنة التي كنت ستمتهنها؟

حالياً  لا أستطيع أن أتخيل نفسي بمجال و مهنة أخرى بعيدة عن الموسيقى  , فالغناء والموسيقى هما حياتي ويُعبران عني..

 

ما الذي يخطر ببالك عندما تسمع هذه الكلمات؟؟

سوريا : هي الوطن بكل ما تحمل الكلمة من معاني، هي المكان الذي أظل أكبر فيه  ويكبرُ هو بداخلي ..

حمص: حمص الحبيبة جزء لا بيتجزأ من سوريا الكبيرة.. و ستتعافى بإذن الله هي وكل المحافظات ..

هجرة: هي خيار من بين كثير  من الخيارات الموجودة بكل وقت أمام  جيلنا .. لكنني لا أتمنى أن أبتعد عن وطني لوقت طويل.. والدك: القوة والثقة.. هو كل بداية، وهو اللانهاية..

الشهرة: أكيد الشهرة نجاح، ومحبة الناس هي ما يجعلني أستمر وأكبر  وأكون قريبٌ منهم ..

من المطرب العربي أو المطربة الذي ترغب بغناء ديو معه؟

أتمنى أن أشارك الفنانة “يارا”  بديو  ..

ما هو الـ”cd” الموجود مع إياد ويسمعه دائماً؟

ال CD  الموجود دائماً مع إياد  هو للأستاذ وديع الصافي , بكل ما غنى بدون استثناء..

ما هو برجك؟ وهل تؤمن بالأبراج؟

برجي الأسد.. صراحةً اقرأ الأبراج بهدف التسلية والتفاؤل بالغد، لكن بكل تأكيد لا أقتنع  بها ..

إن تمكنت من مسح شيء من ماضيك ماذا تختار؟

لن أمسح أي شئ ،  فلولا الأشياء والظروف التي مررت بها  بالأمس  لما كنت  أنا  هكذا  اليوم  ولما تمكنت من  أن أصل  لما وصلت  إليه ..

ماهي أكثر صفة تحبها في شخصيتك؟

أنا شخص صريح، أبوح  ما أحس به  ومابداخلي .. وهو أكثر ما أحبه بشخصيتي و أتمنى أن يكون  كل من  أتعامل معهم هكذا ..

لو امتلكنا مصباحاً سحرياً وكان لديك أمنيات ماذا تختار؟

أتمنى أن تعود  المحبة  لتسود قلوب الناس , ويعود  الأمان والخير لبلدنا ..

ماهي الحكمة أو الفلسفة التي تؤمن بها؟

“ما وجد أحد في نفسه كبرا ، إلا من مهانة يجدها في نفسه”

أخيراً ماذا ترغب أن تقول في تصريح حصري لسوريا الإعلامية عن مشاريعك القادمة؟

أعدكم بتقديم  بأغاني جديدة، وستشاهدونني قريباً بعمل  جديد سينال إعجابكم , كما أنني أحضر مفاجئة لكن ( كل شي بوقتو أحلى )  ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.