الجعفري: “مسؤولية الحماية” أصبحت ذريعة لاحتلال الدول ..

الجعفري: “مسؤولية الحماية” أصبحت ذريعة لاحتلال الدول ..

أكد بشار الجعفري مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة أن المسؤولية الأساسية عن الحماية من الجرائم الجسيمة من اختصاص الدول المعنية ومن صميم أعمال السيادة الوطنية مشدداً على أن الغاية من فكرة المسؤولية عن الحماية تعزيز السيادة الوطنية وليس تقويضها.
وقال الجعفري في كلمة له خلال الحوار التفاعلي غير الرسمي بشأن مسؤولية الحماية: إن “هذه الفكرة لم تطرح في الأصل من أجل منح الذريعة لأي طرف دولي لفرض مطالب وحلول وممارسات على الدول الأعضاء الأخرى بهدف تغيير أنظمة الحكم فيها عبر الغزو العسكري والاحتلال ودعم الجماعات الإرهابية المسلحة والإرهابيين الأجانب ومن ثم تعديلهم وراثيا وإعادة تسميتهم ليصبحوا معارضة وطنية معتدلة أو عناصر مسلحة من غير الدول كما يقول التعبير الأممي المهذب”.
ولفت الجعفري إلى أن البعض استغل فكرة المسؤولية عن الحماية لتصبح أداة جديدة وذريعة مبتكرة للتدخل في شؤون الدول وتحقيق مصالح هذه الدول النافذة بأي ثمن كان وهو الأمر الذي دفع بعض الدول الأعضاء إلى المبادرة بدورها لتوضيح مفاهيم وغايات فكرة المسؤولية عن الحماية والتصدي لمحاولات سوء استخدامها وذلك من خلال طرح مفهوم مضاد هو “المسؤولية أثناء الحماية”.
وأضاف الجعفري إن “النتائج الكارثية والجرائم الجسيمة التي ترتبت على قيام بعض الدول بتطبيق فكرة المسؤولية عن الحماية بصورة انتقائية ومسيسة وتدخلية رعناء مازالت ماثلة بل مستمرة إلى يومنا هذا في العديد من الدول”.
وشدد الجعفري على أنه “من المهم أن يتم تذكير الدول الأعضاء بأن سوء تطبيق هذه الفكرة في ليبيا قد حول هذه البلاد إلى بؤرة للإرهاب العالمي ولتصدير هذا الإرهاب إلى العالم ولاسيما إلى أفريقيا وإلى سورية”.
وأكد الجعفري إن “هذه الممارسات أبرزت خروجاً فاضحاً بفكرة المسؤولية عن الحماية عن أي هدف إنساني قد يرتجى منها بل بات بعض الدول يستخدمها كمبرر لخرق ميثاق الأمم المتحدة والتدخل في شؤون الدول الأعضاء وممارسة القتل ودعم الإرهاب وتمويله وتفتيت الدول وتحويلها إلى دويلات فاشلة بما يفضي إلى تهديد وزعزعة السلم والأمن الدوليين”.
وأوضح الجعفري أن تقرير الأمين العام الأخير حول المسؤولية عن الحماية خلا من أي إشارة إلى الاحتلال الإسرائيلي المستمر للأراضي العربية وهي “المأساة الإنسانية الأجدر بالاهتمام في معرض فكرة المسؤولية عن الحماية حيث تستمر إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال منذ عقود بخرق ميثاق المنظمة ورفض تنفيذ قراراتها التي تقضي بإنهاء احتلال أراضي الغير بالقوة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.