جنرال تركي متقاعد: التدخل التركي في جرابلس بذريعة مواجهة إرهابيي “داعش” مسرحية

جنرال تركي متقاعد: التدخل التركي في جرابلس بذريعة مواجهة إرهابيي “داعش” مسرحية

استنكرت شخصيات سياسية وأكاديمية العدوان التركي على الأراضي السورية، مؤكدة أن أفعال نظام أردوغان مرفوضة تماماً وتزيد من تعقيد الأوضاع في سورية والمنطقة،مطالبة بخروج قوات النظام التركي من الأراضي السورية وضرورة تعاون المجتمع الدولي للدفاع عن العالم أجمع من خطر الإرهاب

عاشور: العدوان التركي على الأراضي السورية فصل من فصول العدوان على الأمة العربية

وفي هذا الإطار استنكر سامح عاشور نقيب المحامين في مصر ورئيس اتحاد المحامين العرب عدوان النظام التركي على أراضي الجمهورية العربية السورية والصمت العربي والدولي حيال ذلك.

وأكد عاشور في بيان تلقت سانا نسخة منه ان هذا العدوان يمثل فصلا اخر من فصول العدوان على الأمة العربية وأراضيها مطالبا بانعقاد طارئ لمجلس الأمن لاتخاذ الاجراءات اللازمة حيال هذا العدوان.

وأضاف عاشور..إن “الحرب على الإرهاب فى العراق وسورية وليبيا ومصر هى حرب واحدة لا هوادة فيها” مؤكدا ضرورة تعاون المجتمع الدولي للدفاع عن العالم أجمع من خطر الإرهاب.
وطالب نقيب المحامين في مصر “بخروج قوات النظام التركي من الأراضي السورية”.

بركات: العدوان التركي مرفوض تماما

وأدان الأمين العام للحزب الديمقراطي اللبناني وليد بركات العدوان التركي غير المبرر على الأراضي السورية مؤكدا أنه أمر مرفوض تماما مهما كانت الأسباب التي يتذرع بها الجانب التركي.

وقال بركات في حديث تلفزيوني اليوم.. إن “رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان يتحمل مسؤولية أساسية بالأزمة في سورية عبر إدخال المرتزقة والإرهابيين التكفيريين إليها “مبينا أن أردوغان مهد للدخول إلى مدينة جرابلس السورية بتغطية ودعم أميركي واضح مع العلم أن الإدارة الأميركية هي التي كانت تمول وتدعم الإرهابيين التي يزعم اردوغان أنه دخل لإخراجهم من جرابلس.

أكاديمي روسي: العدوان يزيد من تعقيد الوضع في سورية

كما أكد الأستاذ في معهد القانون والأمن القومي التابع لأكاديمية العلوم الروسية الأكاديمي يفغيني نيكيتنكو أن العدوان التركي على الأراضي السورية يسهم في تعقيد الوضع في سورية ويزيد من مخاطر احتمال وقوع حرب واسعة النطاق في المنطقة.

وقال الأكاديمي الروسي في تصريح للصحفيين اليوم في موسكو إن “النظام التركي استغل محاولة الانقلاب وما خلفته من آثار فضلا عن العلاقات الحالية مع الولايات المتحدة واللاعبين الدوليين الآخرين لتحقيق أهدافه إلا أن تصرفاته تسبب ضررا كبيرا لاستقرار الوضع في المنطقة وتفاقم العلاقات الدولية”.

واوضح نيكيتنكو أن أي “عدوان على أراضي دول أخرى مستقلة محفوف دائما بالعواقب”.

جنرال تركي متقاعد: التدخل التركي في جرابلس بذريعة مواجهة إرهابيي “داعش” مسرحية

ووصف الجنرال التركي المتقاعد أردوغان كاراكاش العدوان التركي على الأراضي السورية في جرابلس بريف حلب بذريعة محاربة إرهابيي داعش بـ “المسرحية” مشيرا إلى أن حكومة حزب العدالة والتنمية قدمت كل الدعم للتنظيمات الإرهابية في سورية.وقال كاراكاش في حديث لقناة خبر تورك اليوم.. إن “الولايات المتحدة هي التي صنعت تنظيم “داعش” الإرهابي فيما سمحت حكومات حزب العدالة والتنمية بوصول هذا التنظيم الى ما وصل اليه عبر فتحها الحدود على مصراعيها أمام عناصره وسماحها بدخول عشرات الآلاف من الإرهابيين الأجانب إلى سورية”.وأضاف كاراكاش.. إن “حكومات حزب العدالة والتنمية لم تكتف بهذا الموقف بل قدمت وبالتنسيق والتعاون مع ممالك الخليج الرجعية كل أنواع الدعم المالي والعسكري واللوجستي لجميع التنظيمات الإرهابية التي لا فرق بينها وبين داعش” مؤكدا أن “واشنطن تكذب دائما فيما يخص محاربتها للتنظيمات الإرهابية”.واعتبر كاراكاش أن مواقف حكومة حزب العدالة والتنمية تثير الاستغراب حيث لم تقم بأي شيء ضد إرهابيي “داعش” الموجودين في تركيا كما سمحت للآلاف من المواطنين الأتراك بالتوجه إلى سورية والانضمام إلى التنظيمات الإرهابية فيما نراها اليوم تدخل إلى سورية “لمقاتلة” إرهابيي “داعش” الموجودين في كل مكان في تركيا.وكان النظام التركي أقدم في وقت سابق أمس على خرق جديد للسيادة السورية في إطار سياساته المستمرة المعادية بعبور دباباته ومدرعاته الحدود السورية إلى مدينة جرابلس تحت غطاء جوي من طيران التحالف الاميركي بمزاعم محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي.وأدان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين هذا الخرق السافر للسيادة السورية مؤكدا أن محاربة الارهاب لا تكون بطرد تنظيم “داعش” واحلال تنظيمات ارهابية اخرى مكانه مشددا على أن محاربة الإرهاب على الأراضي السورية من أي طرف كان يجب أن تتم من خلال التنسيق مع الحكومة السورية والجيش العربى السورى الذى يخوض هذه المعارك منذ أكثر من خمس سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.