غزة في ثاني أيام العيد.. أكثر من 30 قتيلا وعشرات المفقودين تحت الأنقاض

صعدت القوات الإسرائيلية قصفها لقطاع غزة لليوم الثالث والعشرين على التوالي مستهدفة المقار والمباني الحكومية ومنازل قادة سياسيين، ومن بينها منزل اسماعيل هنية نائب رئيس حركة حماس.

 وذكرا وسائل إعلام فلسطينية أن القصف الإسرائيلي أوقع منذ فجر الثلاثاء 29 يوليو/تموز  1032 قتيلا، وقرابة 6500 جريح، جلهم من الأطفال والنساء.

وقصفت طائرة إسرائيلية منزلا في مخيم البريج، ما أوقع 11 قتيلا، بينهم 3 أطفال وسيدتان و 15 جريحا.

كما قتل في قصف مماثل لمنزل في رفح  5 مواطنين من عائلة “ضهير” بينهم طفلة ومسنة. وسقط 3 قتلى من عائلة النجار في قصف منزلهم في منطقة معن بخان يونس.
كذلك أردى القصف الإسرائيلي 3 قتلى و5 جرحى في قصف منزل رئيس بلدية البريج.
كما استهدف القصف عشرات المنازل في مناطق أخرى متفرقة من القطاع فدمرها على رؤوس سكانها، الذين بات كثير منهم في عداد المفقودين تحت الأنقاض.

هذا وشن الطيران الحربي الاسرائيلي غارتين على الأقل على مطار غزة الدولي شرق ‏رفح، وواصل قصف المساجد ومنازل السياسيين ومن بينها منزل اسماعيل هنية، نائب رئيس حركة حماس، الذي كان خاليا لحظة استهدافه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.