فصائل معتدلة تعدم طفلا شمالي حلب

فصائل معتدلة تعدم طفلا شمالي حلب

ذبح عناصر من حركة “نور الدين الزنكي” طفلًا   كانت أسرته على جبهة حندرات شمال حلب ، الثلاثاء 19 تموز.

علما أنه نشر فيديو يعرض عناصر من الحركة بعد أسرهم الطفل وقالوا إنه من “لواء القدس”، وسرعان ما نشر تسجيل آخر، قبل قليل، يظهر مقاتلين يذبحون الطفل بالسكين ويصيحون “الله أكبر”.

عضو المكتب السياسي في حركة “الزنكي” المدعو “ياسر ابراهيم اليوسف”، كتب عبر صفحته في فيسبوك تعين ما أسموها “لجنة قضائية” مستقلة للتحقيق بالحادثة مؤخرًا، وسيتم إحالة المتهمين للقضاء العسكري في حال ثبوت ضلوعهم بارتكاب أي انتهاكات”.

هذا وذكرت معلومات صحفية عن أن الحركة مدعومة من تركيا ومصنفة بأنها من المجموعات المعتدلة الأمر الذي دعى ناشطين حقوقيين للتحقيق في قضية الذبح التي جرت اليوم بحق طفل يبلغ من العمر 12 عاما.

الجدير ذكره أن “لواء القدس” هو فصيل تم تشكيله في مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين داخل مدينة حلب حيث بعد تكوين لجان شعبية لحماية المخيم، كما شاركت هذه الفصائل كرديف ومساعد رئيسي للجيش العربي السوري على جبهات حلب ضد المسلحين، وكان أخرها المشاركة في تحرير مزارع الملاح شمالي المدينة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.