ماذا تفعل عائلة مصرية داخل غوطة دمشق؟

ماذا تفعل عائلة مصرية داخل غوطة دمشق؟

سوريا الإعلامية – بتول سعيد:

بعد الحوادث التي جرت في سورية خلال ٥ سنوات ونيف لم تتوانى سفارات العالم بطلب رعاياها مغادرة الأراضي السورية لما للحرب والاشتباكات عواقب جسدية أو حتى معنوية، حتى أن السفارة المصرية خلال السنوات الماضية وعلى الرغم من وجود سفارتها في سورية إلا أنها قامت بإخراج العائلات السورية من مناطق أمنة نسبيا لكن المفاجأ للبعض كيف نسيت السفارة أمر عائلة مصرية عاشت في غوطة دمشق الشرقية ٤ سنوات مع المسلحين.

فبعد أن علمت السفارة بالأمر لم تتوانى عن إخراج هذه العائلة التي تتجهز بعد سنوات من الأزمة للعودة إلى مصر عند الانتهاء من الإجراءات الخاصة مع دمشق.

وصرح القائم بأعمال السفارة المصرية في دمشق “محمد ثروت سليم” أن السفارة نجحت صباح يوم السبت الماضي في إخراج أسرة مصرية من منطقة “بيت سوا” الواقعة جوار مدينة دوما بالغوطة الشرقية.

كما تحدث سليم عن معاناة الأربعة أعوام التي عاشتها الأسرة المصرية تحت نار الاشتباكات والانحدار في الأوضاع نتيجة تناحر الفصائل المسلحة المتحاربة في الغوطة.

في حين  طلب رب الأسرة المصرية “محمد عبد لله شنشن” بأتصال هاتفي من السفارة المصرية منذ أسبوعين بأن يتم اخراجة من منطقة الاشتباكات ، نظرا لاستياء الوضع بشكل مريع.

الجدير ذكره أن القائم بالأعمال كان قد أكد بأن صباح يوم الأحد /17 تموز / قام بأنهاء الاجراءات و الاوراق المطلوبة للأسرة المصرية، لكي تتم عودتهم إلى بلادهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.