طرطوس بين الخطف والارهاب “ضاعت الطاسة”

طرطوس بين الخطف والارهاب “ضاعت الطاسة”

سوريا الاعلامية \ ريما ضوميط

لا تستهدفها القذائف ونيران الحرب هنا من نوع آخر , نيران الحرب فيها أقذر من رصاصة أو قذيفة هاون

هم ليسوا من الشيشان وليسوا غرباء عن بلادنا هم سوريون يحملون الجنسية ويفخرون ويقومون بأبشع وأقذر عمليات الخطف , شباب وفتيات وفي مقدمتهم النساء والأطفال لم يسلموا منهم فهم يقومون بفعلتهم دون وجود رادع يوقفهم !

تخطف من طرطوس في وسط النهار وبعد ساعات تصبح في ادلب ؟!

هو الخبر الذي هز شوارع طرطوس وتناقلته صفحات التواصل  ولم نجد مبرر أو مفسر له وطبعا إن بقي الوضع هكذا ستنسى هذ القصة لتدخل في ملفات وأوراق يلتهما الغبار وتضاف لها العديد من القصص والكوارث ..

أعداد عمليات الخطف ترتفع نسبيا مع ارتفاع الدولار , والحاجة ليست مبرر لهؤلاء السفلة مهما كانت الجهة التي ينتمون اليها فهم يملكون سلاح “وكل مين معو سلاح صار رجال ” …

بتهديد السلاح وبخطف الافراد يحصلون على المبالغ بعد ان يرتكبوا أبشع أساليب التعذيب والاعتداء .

ليست عملية الخطف الاولى وربما لن تكون الأخيرة , بعد اليوم في شوارعها الصغيرة والكبيرة “لا تمرق لحالك ولا تركب التاكسي ” لأن الوضع اسوء مما تتصور , فبتأشيرة صغيرة للسائق اعتبر نفسك رهينة يفاوضون عليك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adana escort - escort adana - mersin escort - mersin escort bayan - escort