تغريبة الزارة .

تغريبة الزارة .

سوريا الاعلامية – اسامة المحمد

عيوننا لم ترَ ما عانوا ,لكن قلوبنا رجفت وعيوننا دمعت وخواطرنا كُسرت ,هناك في قرية الزارة القابعة على الحدود الفاصلة بين مدينتي حمص وحماه ومع لحظات الفجر الأولى ,كان أهلها على موعدٍ مع مجزرةٍ من أبشعِ مجازر العصر ,لم يعلمو أنَّ الوحوش ذات الهياكل البشرية تنتظرهم على أبوابِ منازلهم لتغتالهم وتغتال معهم أحلامهم ,طيبتهم ,وحتى براءة أطفالهم دون أي وازع ديني أو إنساني.
مئات المسلحين _ فاق عددهم الـ 500 مسلحاً _ هاجموا القرية صباح الخميس الماضي من جهتي الجنوب والغرب ,قدموا إليها يحملون سواطير حقدهم وطائفيتهم البغيضة من الرستن وتلبيسة وحر بنفسه بأعدادٍ كبيرة ,ينتمون إلى تنظيمات “جبهة النصرة – حركة أحرار الشام فيلق حمص – كتائب أهل السنة – أجناد حمص” .
استفاق الأهالي على وقعِ أصواتِ تلقيم بنادق المسلحين وشحذ سكاكينهم التي كانت تقطر سماً ,وهم الذين كانوا نياماً ,فمنطقتهم منطقة مصالحات وكل ظنهم أنَّ الهدنة ستحميهم من هؤلاء القتلة ,ولكن ما من مفر من حقدهم وهم الذين لم يوفو بوعودهم يوماً .
الجهة الغربية من القرية كان لها النصيب الأكبر من المجزرة ,عائلات بأكملها قضت ذبحاً على أيدي القتلة ,كما قامت التنظيمات المذكورة بسبي عشرات النساء والأطفال الذين تمّ اقتيادهم إلى مناطق المسلحين .
جثامين العديد من الشهداء بقيت ملقاة في الأراضي الزراعية للقرية ,والبعض الآخر ألقيت جثامينهم في بحيرة الرستن والكلام عائد للناجين من المجزرة .
لطالما عانت القرية من الإهمال على جميع الأصعدة ,ليس آخره عدم وصول سيارات الإسعاف لنقل المصابين وجثامين الشهداء بالرغم من طلب الأهالي المتكرر من الجهات المعنية ,بالإضافة للمعاملة السيئة لهم في مشفى حماه الوطني .
لم يقدم للناجين _ والكلام عائد لهم _ الذين نزحوا إلى حمص وحماه أي مساعدات من أي جهة رسمية وسط إهمال وصمت إعلامي .
هناك في الزارة أبرياء نزفوا ,صرخوا ,فلم يسمع أحد النداء ,ولم يتقدم أحد لمداوة الجراح ,لم يسمعو آهاتهم ولم يشعرو بآلامهم وأوجاعهم وهم الذين قدموا عشرات الشهداء والأبطال على جبهات الوطن ,فمصيرهم هو مصير من سبقهم من قرى ريف اللاذقية إلى عدرا العمالية وليس آخراً حمص .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adana escort - escort adana - mersin escort - mersin escort bayan - escort