كلما رحبت بنا الروض…قلنا حلب قصدنا وأنت السبيل

كلما رحبت بنا الروض…قلنا حلب قصدنا وأنت السبيل

سوريا الاعلامية – هلا علي 

ستة أيام من الموت…ستة أيام من القصف الهمجي..ستة أيام خسرت فيهاحلب أكثر من 100شهيد مدني..
لم تتوقف قذائف الحقد بلسقوط حتى الساعه حيث شملت جميع أحياء حلب من بينها حي السلمانيه والسيد عي وحي الحميدية والعزيزية بلاضافه الى حي الزهراء والمشارقه…
ولم يغب عن هذا المشهد تصريحات تلفازية او على مواقع التواصل الاجتماعي بمعركة الحسم بمدينة حلب وعن الأستعدادات والتحضيرات لها
فكما جاء التصريح على قناة الأخبارية أن الحسم سيبدء خلال الأيام القادمة ولن تتأخر هذه العملية أكثر من ذلك،والتصريح من اللواء المتقاعد ثابت محمد “سوريا وروسيا وقعت بفخ أميركي نتيجة الهدنة التي أدت إلى تطوير المجموعات الأرهابية ودعمتها على الأرض وأمدتها بكافة الأسلحة

أما الآن سوف تتم العملية دون الرد على أي صوت أممي مهما دعت لوقوف العمليات حتى تطهر مدينة حلب بلكامل وستكون هذه العملية مستمرة لفتح الأحياء الشرقية والغربية وهذا المشروع هام جدا ليكون كسر مفاصل تقسيم سورية وكسر التدخل الأميركي والتركي في تقسيم سورية”.
كما ونقلت وكالة “رويترز” أن نظام التهدئة لم يشمل حلب لأن في حلب أرهابيون لم يتوقفوا عن ضرب المدينة والسكان.
وأما عن الحصيلة الأولية للاعتداءات الارهابية في حلب تبين أن هناك أكثر من 100شهيد بينهم 30طفل وأكثر من 600جريح تم انقاذهم من تحت الأنقاض…

وفي تصريح لمحافظ حلب قال” الجيش العربي السوري سيوجة ضربات قاسية للأرهابيين وكما تلاحظون الحياة طبيعية والمواطنون ذهبوا للجوامع!!!!!!
في حين حصول مجزرة جديدة عند جامع الملخانة بمنطقة العبارة أثناء خروج المصلين وأنباء عن عشرات الشهداء والجرحى!!
وفي النهاية حلب على لسان مسؤوليها تمارس حياتها الطبيعية والعصافير تزقزق إذا كان رأي مسؤوليها هكذا فلا عتب على الحكومة..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adana escort - escort adana - mersin escort - mersin escort bayan - escort