دم شقيق ينطق ….؟؟

الأخطبوط الصهيوني وكل المتشددين في العالم ..!!! وجهان لعملة واحدة ..!! اليمين المسيحي في واشنطن واوربا و المتشددين المتأسلمين الجدد..؟؟؟ …. يحاربو ن أعرق حضارتين في العالم بلاد الشام وبلاد الرافدين … ( بابل وآشور الى الفينيقين الى اوغاريت)…لماذا هل..؟؟ ينتقمون لهزيمة الصهاينة على يد بنو خذ نصر قبل الميلاد … او هزيمتهم في خيبر على يد االامام علي بن ابي طالب حيدرة الكرار عليه السلام .. هل..؟؟ ينتظرون مسيحهم المزعوم و بناء الهيكل باعتقداهم …؟؟ ام انهم يشنون حرب استباقية على الفكر المحمدي المتمثل بفكر ال بيت رسول الله ….رسالة السماء….التي جاء من اجله رسول السلام كما قال صلى الله عليه وسلم “إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق” الاسلام المحمدي …..الذي يذيب الفوارق والمذاهب… تحت عنوان الانسانية… هؤلاء الوحوش البشرية المتأسلمين الجدد… يعملون وهم واجدادهم من 1400 عام على خدمة الصهيونية باختراقهم الاسلام..ووصلهم الى مناصب هامة عبر الحقبات التاريخية ..و عملوا على تمزيق الاسلام وبث الفرقة … خدمة لأسيادهم وبقوا على عبادة اصنامهم تحت عبائتهم الاسلامية المزيفة …جاء الحق وزهق الباطل .!!من دمشق الشام شمس الهداية تشرق … بكرة حيدرية ونفحة محمدية وعصاة موسوية وسمحة عيسوية وقيادة اسدية … الله الله أيها الاخوة .. لقد اختاركم الله ان تكونوا معاصرين لهذا الوقت ومشاهدين لهذه الاحداث التي يشيب لها الطفل الرضيع.. بمواجهة الحق للباطل .. بايضاح المخفيات من ألاعيب الصهيوينة والوهابية .. والمتأسلمين .!! المتسترين بعباءة الاسلام .. لقد سقط القناع … لن تنطفى شعلة الحق حتى تنير كل العالم من المسجد الأقصى الى المسجد الحرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.